“أبودرار” يتهم “وهبي” بالإقصاء والانتقام ويُقرّر تجميد عضويته بالحزب

موقع بديل-
2021-02-18T13:46:16+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-18 فبراير 2021
“أبودرار” يتهم “وهبي” بالإقصاء والانتقام ويُقرّر تجميد عضويته بالحزب

قرّر النائب البرلماني محمد أبودرار، المنتمي لحزب الأصالة والمعاصرة، تجميد عضويته في جميع أجهزة الحزب إلى وقت غير مسمى.

وبرّر أبودرار الخطوة التي اتخذها بكونه يُقابل في الحزب بـ”أبشع معاني الجحود واللامبالاة، وصلت إلى درجة التزوير والتزييف والتدمير”، بالإضافة إلى أنه يتعرّض لـ”ترسانة من الأكاذيب”، وأيضا بـ”انعدام أي حل في الأفق يستشرف فيه بعض ملامح التغيير للأفضل في تدبير القيادة الحالية المتصفة بالإقصاء والانتقام”.

ويرى أن الذين يكذبون عليه ويقذفونه ويمسون بسمعته (لم يسمّهم)، يعانون من عقد نفسية نرجسية، ويحملون الكثير من الحقد ضد كل من يمشي قدما في سلّم النجاح.

رأس المسؤولية

وقال أبودرار إن “الحزب أصبح اليوم غريبا عنا، بممارسات لم نعهدها من قبل في أي تنظيم حزبي، بفعل أشخاص آخر ما كان يمكن أن يتواجدوا فيه هو رأس المسؤوليات”.

وأضاف أن الأيام أثبتت أنهم يجتهدون بـ”كل تفاني للحيلولة دون انتخاب باقي المؤسسات التنظيمية، سعيا منهم لمكاسب شخصية بئيسة، و لتدمير حزب كبير في فكرة انشائه، حزب كبير بمؤسسيه، والذي أصبح اليوم حزبا صغيرا بدون هوية “.

ضياع الجهد

وتأسف النائب البرلماني عن ضياع جهده في الحزب، لأنه، ذهب في غير محله، لكنه استدرك وقال إني أحتفظ وأفتخر ببعض الصداقات داخل البام.

وأشار في نص الرسالة التي أعلن ضمنها للرأي العام تجميد عضويته، أنه كان سياسياً نظيفا، لم يقترب يوما من المال العام، وأنه مارس السيّاسة بالأخلاق، ولم يُسجل عليه التاريخ أنه “خدع فلانا أو غدر علانا”.

يُذكر أن محمد أبو درار، سبق له أن رفع دعوى قضائية، في ماي 2020، لإلغاء عدد من قرارات عبد اللطيف وهبي، التي يراها خروقات غير مسبوقة، ارتكبت بسبب استغلال ظروف جائحة كورونا.

وقال آنذاك إنه في “الوقت الذي التزم فيه مناضلو حزبنا كباقي المغاربة بالحجر الصحي والتفاعل الإيجابي والتضامن من أجل أن ينتصر بلدنا على الجائحة، استغلت قيادة البام الفرصة لمسابقة الزمن قصد ارتكاب خروقات غير مسبوقة في تدبير أمور الحزب تنفيذا لكواليس ومؤامرات بقيت سرية في المؤتمر الوطني الرابع بالجديدة وإرضاء لعقد شخصية”.

وكانت هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية بمدينة الرباط، قد رفضت دعواه مع تحميله الصائر، حسب ما جاء في الحكم الصادر يوم الأربعاء الـ4 من يونيو 2020.

التدبير الفردي

وفي سياق متصل، أعلنت النائبة البرلمانية ابتسام عزاوي، المنتمية للحزب ذاته، عن تجميد عضويتها بهذا الأخير بسبب التدبير الفردي، مشيرة إلى أنها ستستمر في أداء واجبها البرلماني بنفس القدر من المسؤولية والالتزام إلى غاية نهاية الولاية البرلمانية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض