أخنوش: الحرب الإعلامية الجزائرية كانت متوقعة

موقع بديل-
2021-02-13T23:02:25+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-13 فبراير 2021
أخنوش: الحرب الإعلامية الجزائرية كانت متوقعة

يرى عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، أن الفعل الذي أقدمت عليه “قناة” جزائرية، يوم أمس، حينما جسّدت محمد السادس، رئيس الدولة المغربية، في “دمية كارطونية”، جاء بسبب عدم استساغة النّظام الجزائري للانتصارات الديبلوماسية المغربية.

وقال أخنوش في تدوينة على صفحته بالفيسبوك: “لم يكن متوقعا أن يستسيغ النظام الجزائري حجم الانتصارات الدبلوماسية التي حققها المغرب بقيادة جلالة الملك نصره الله بخصوص وحدتنا الترابية، ولا حتى حجم الإنجازات التي يراكمها المغرب على جميع المستويات، وكان من المتوقع أن يشن إعلامه حرب إشاعات مغرضة على بلادنا”.

وأضاف “لكن أن يصل الحد إلى المس برموزنا الوطنية وعلى رأسها ملكنا المفدى، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، فهذا ما نستنكره بشدة ولن نقبله بالمرة، لأننا وككل المغاربة، متشبثون بشعارنا الخالد الله، الوطن، الملك”.

وفي نفس الاتجاه، سار نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدّم والاشتراكية، إذ علّق على الفعل معتبرا إياه ناتجا عن الهزائم التي حصدها النظام الجزائري.

وقال على صفحته بالفيسبوك: “عندما تلجأ أبواق إعلامية مُسخرة من قِبل أوساط جزائرية يائسة من جراء الهزائم المتتالية التي حصدتها، إلى أساليب بئيسة وسخيفة ، تستهدف رمز الأمة المغربية، فذاك تعبير دنيء عن الافتقاد إلى الصواب والمروءة”.

أما محمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري فقال: “إن خرجات بعض المؤسسات والهيئات الجزائرية وصلت إلى درجة من الابتزاز غير منطقية وغير معقولة”.

وأوضح في تصريح نُقل عنه اليوم، أن بعض وسائل الإعلام، بدأت تتناول رموز المملكة بدون أي احترام لمبادئ الجوار، ولمبادئ عدم التدخل في شؤون الجيران.. وبدون أي اعتراف بالماضي المشترك، وبـ”المستقبل اللّي هو ملزوما مشترك”.

ومن جانبه، أدان عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، “تصرف القناة”، مشدّدا على أنه ينتهك أبسط القوانين والسلوك المتعارف عليه، بالإضافة إلى أنه تصرف دخيل على ثقافة المنطقة المشتركة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض