أسبوع غضب من أجل المقصيين من برنامج مدن بدون صفيح

موقع بديل-
2020-12-22T08:23:56+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-22 ديسمبر 2020
أسبوع غضب من أجل المقصيين من برنامج مدن بدون صفيح

أكد المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان استمراره في مؤازرة ودعم “المقصيين من الاستفادة ضمن برنامج مدن دون صفيح بالقنيطرة، ولساكنة الأحياء الصفيحية حتى يتم تمكين كافة المستحقين من سكن لائق تتوفر فيه المعايير الدولية، دون تمييز بين الأسر أو استغلال سياسوي من بعض منتهزي مٱسي الساكنة”.

وفيما دعا المجلس الجماعي بالقنيطرة إلى تحمل مسؤوليته القانونية والأخلاقية والسياسية وتنفيذ وعوده للساكنة، أعلن عمّا أسماه بـ”أسبوع الغضب من أجل الحق في السكن اللائق لكل المقصيين المستحقين”.

وبحسب بيان للرابطة، فإنها تنظم يوم الإثنين21 دجنبر الجاري وقفة احتجاجية أمام “الدائرة التاسعة” بالقنيطرة، وأخرى أمام “الدائرة السادسة عشر”، ووقفة يوم الثلاثاء 22 دجنبر أمام “دائرة الساكنية”، ووقفة أمام “مندوبية السكنى والتعمير” يوم الأربعاء 23 دجنبر، وأخرى أمام “جماعة القنيطرة” يوم الخميس 24، ثم وقفتان يوم الجمعة 25؛ الأولى أمام “دائرة الساكنية”، والثانية أمام “عمالة القنيطرة”.

بيان الرابطة، الذي توصل موقع “بديل” بنسخة منه، اعتبر أن برنامج مدن بدون صفيح فشل فشلا ذريعاً، متهما من أسماهم بـ”السياسويين والسلطات” بالوقوف خلف ذلك، نظرا لاستغلال الملف في الانتخابات.

وترى الرابطة أن “الأحياء القصديرية والعشوائية التي تظهر أمام مرأى ومسمع السلطات المحلية.. تهدد مدينة القنيطرة ومستقبلها وتكرس فشل برنامج القنيطرة دون صفيح ولسنوات المقبلة”.

وطالبت بـ”حل مشكل الحالات العالقة بسوق السبت، عين السبع، المخاليف، ومشكل الذين يتوفرون على تنازلات من طرف السلاليين والتي بمقتضاها (نفس التنازلات) تمكنت أسر متعددة من بناء مساكن لها”

ومن جانب آخر، طالبت الرابطة “النيابة العامة بفتح بحث “حول الجرائم المرتكبة،  والاغتناء غير المشروع للعديد من أعوان السلطة بالقنيطرة، وحول المتسترين عن البناء العشوائي والمساهمين في تحويل الأراضي السلالية التي تعتبر حزاما محيطا بالقنيطرة لأحياء صفيحية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض