أسر معتقلي حراك الريف تُعلن عن توجيه رسالة مفتوحة للملك

موقع بديل-
2021-01-24T15:18:40+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-24 يناير 2021
أسر معتقلي حراك الريف تُعلن عن توجيه رسالة مفتوحة للملك

طالبت حنان حاكي، أخت المعتقل محمد حاكي الذي رُحل مؤخرا من سجن طنجة 2 إلى سجن بركان، بإطلاق سراح كافة المعتقلين، مشيرة إلى أن الأسر تحملت ما يكفي من المعاناة.

وسردت حنان، والدموع تُغالبها، قصة معاناة أمها مع مرض السرطان، ومعاناتها مع خبر توقيف ابنها “محمد” ووضعه فيما بعد بالسجن، مبرزة أنها رحلت عن الحياة وفي قلبها غصة نتيجة للظلم الذي لحق بهم.

وأبرزت في بث مباشر يوم السبت الـ23 من يناير الجاري، أن المؤلم في القصة هو خروج النّشطاء لأجل المطالبة بتحسين أوضاع المنطقة، ولأجل بناء مستشفيات لعلاج مرضى السرطان.

ومن جانبها، تساءلت أم نبيل أحمجيق، عن سبب ترحيل وتوزيع المعتقلين على سجون البلاد، معتبرة أن المبرر المقدّم من طرف المندوبية غير مقنع، على اعتبار أن “أبناءهم معتقلون سياسيون، اعتقلوا بسبب رأيهم، ومن حقهم الحديث عما يقع خارج السجن لمعرفته”.

وقالت إن ترحيل أبناءهن من طنجة إلى سجون مختلفة ٱلَم الأسر كثيرا، متسائلة لماذا أقدم المسؤولون على ذلك؟ ألمْ يكفهم وضع أبناءهن في السجن؟ أليس في قلوبهم رحمة؟ أليس لهم أبناء؟

وأكدت أن المعتقلين لم يقوموا بأي جريمة، وإنما خرجوا فقط لأجل المطالبة بحقوق بسيطة وعادية ومشروعة تضمنها التشريعات الدولية والمحلية، وتتمثّل بالأساس في توفير البنيات التحتية.

وأشارت في هذا السيّاق إلى أنها اضطرت للتنقل إلى مدينة الدار البيضاء لإجراء عملية جراحية، مما كلفها مصاريفَ إضافية، ووقتا إضافيا، وضغطا نفسيا، مبرزة أنه لو كانت المنطقة مؤهلة لما اضطرت لذلك.

وفي البث ذاته، تساءلت أم المعتقل محمد جلول، عن مكان تواجده، مطالبة بالكشف عنه ليرتاح بالها وبال أسرته وأحبابه.

وتأسفت من كون جلول قضى بالسجن حوالي 9 سنوات دون أن يكون مجرما، معلنة إيمانها بقضاء الله وقدره، لكنها لن تسامح من كان السبب.

أما أم ناصر الزفزافي، فقد طالبت من محمد صالح التامك، باعتباره المسؤول عن السجون، بالكشف عن مكان ابنها، أو بتمكين هذا الأخير من الاتصال بعائلته.

وجدّدت التساؤل عما اقترفه المعتقلون الستة، حتى يتم التعامل معهم بهذه الطريقة، داعية مؤسسات الدولة بالتدخل والكشف عن مكان “ناصر” و”جلول”، كالمجلس الوطني لحقوق الإنسان، ووزير حقوق الإنسان، والبرلمان، ورئاسة الحكومة.

وأعلنت أن الأسر ستوجه رسالة مفتوحة للملك، قصد إطلاعه على ما يقع ومطالبته بالتدخل، لأن المسؤولين على المؤسسات السالفة الذكر لم يقوموا بشيء في الموضوع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض