محكمة تخفف أحكاما في حق رؤساء نهبوا عقارات جماعية

-موقع بديل
2020-12-17T23:45:38+01:00
أخبار جهوية
-موقع بديل17 ديسمبر 2020
محكمة تخفف أحكاما في حق رؤساء نهبوا عقارات جماعية

رضوان الجواهري- قضت غرفة الجنايات باستئنافية مراكش، يوم الخميس 17 دجنبر الجاري، بإلغاء الحكم الابتدائي في حق الرئيس السابق وكذا الحالي لجماعة “ايت داود” و”جماعة بوزمور” بإقليم الصويرة، وتحويل العقوبة، التي كانت صادرة في حقهم، من سنة حبسا نافذا إلى سنة موقوفة التنفيذ.

واستنكر محمد الغلوسي عضو مكتب الجمعية المغربية لحماية المال العام، هذه الأحكام و تأثيرها على الحياة العامة وتنمية المجتمع والتصدي لمظاهر الفساد السائدة فيه عبر طرح التساؤل التالي “كيف يمكن للقضاء أن يساهم فى تخليق الحياة العامة والتصدى للفساد ؟”.

وأوضح الغلوسي في تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” أن الوقائع المتعلقة بهذه القضية تبين كيف أن البعض تجاوز كل الحدود القانونية والأخلاقية وفوت ممتلكات الجماعة في واضحة النهار دون حسيب ولارقيب وهي في نفس الوقت قضية كشفت للجميع كيف يتعامل بعض القضاة مع جرائم الفساد ونهب المال العام من خلال إصدار عقوبات موقوفة التنفيد في جرائم خطيرة تمس المجتمع برمته وتهدد حقه فى التنمية في جماعات منسية وعلى هامش التاريخ والجغرافيا قدرها أن تنهب ويفلت ناهبوها من العقاب”.

وكانت غرفة الجنايات، التابعة للمحكمة الابتدائية بمراكش، قد قضت بإدانة كل من رئيس جماعة ٱيت داود بإقليم الصويرة، ووالده الذي كان رئيسا سابقا لنفس الجماعة (توفي لاحقا)، ورئيس جماعة بوزمور بإقليم الصويرة ، بالحكم عليهما بسنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 50000.00 درهم.

وتعود الوقائع المتعلقة بهذه القضية حسب مصادر مطلعة، إلى إقدام رئيس جماعة ٱيت داود، على حذف ممتلكات تعود للجماعة (عقار -دور سكنية-دكاكين) من سجل إحصاء الممتلكات الجماعية، والقيام بتفويتها بواسطة عقود عرفية إلى رئيس جماعة “بوزمور” بإقليم الصويرة، كما قام المتهم المتوفي بتفويت ساحة إلى نفس المتهم، الذي قام بدوره بكراء المحلات وبيع بعضها إلى الغير.

وتضيف المصادر ذاتها أن هذه الوقائع تبقى ثابتة بمقتضى الخبرة القضائية المنجزة من طرف قاضي التحقيق بغرفة الجنايات بالمحكمة الابتدائية، ومن خلال شهادة الشهود المستمع إليهم قضائيا أمام المحكمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض