الأحزاب السياسية والكفاءات الوطنية

الحاج ساسيوي
2020-12-07T14:01:16+01:00
زاوية للرأي
الحاج ساسيوي7 ديسمبر 2020
الأحزاب السياسية والكفاءات الوطنية

منذ إعلان وزارة الداخلية في بلاغ لها عن كون السنة المقبلة (2021)، سنة انتخابية بامتياز، حيث ستجرى جميع المحطات الانتخابية بمختلف أشكالها ودرجاتها؛ برمجت عدة لقاءات بين الوزارة الوصية والأحزاب السياسية بخصوص الإجراءات الواجب اتخاذها لإنجاحها، بصفتها تمرينا ديموقراطيا وطنيا، يستمد شرعيته من مرتكزات دستور 2011.

وخلال هذه الإجتماعات، بادرت الأحزاب السياسية إلى إبداء ملاحظاتها، من مقترحات واعتراضات، فتم التركيز على نقط، أهم شرط فيها هو ضمان التفوق على النظراء أو الخصوم السياسيين، أو أقول تم اختيارها على أساس أن تكون صمام أمان للنزال الاقتراعي المقبل، فأدرجت مسائل عدة من قبيل القاسم الانتخابي، والترشيح اللائحي أو الفردي، وكذلك الرفع أو التخفيض من نسبة العتبة، والرفع من قيمة الدعم المالي العمومي المخصص لها، وغير ذلك…؛ إلا أن المثير للانتباه هو الجدل الذي رافق ما نعت ب”اللائحة الوطنية للكفاءات”، والتفسيرات والتأويلات التي رافقتها، فالبعض رفضها جملة وتفصيلا، فيما فضل بعض آخر نعتها بأنها ستكون فقط مجرد باب سيتم من خلاله ضمان مقاعد لقياديي الأحزاب الذين ليس بمقدورهم الفوز بمقعد برلماني “ريعي”!. إن الذي نجزم به اليوم أن أحزابنا السياسية تشابهت عليها الأمور، فالأكيد أن مصطلح “الكفاءة” محدد ولا يحتمل التأويل أو التطويع.

ووعيا منا بأهمية التوضيح في هذا المقام، وبعيدا عن الغوص في صيغ ودلالات هذا المصطلح نظرا لما يقتضيه المقام، فإننا وبشكل مبسط نعتبر بأن “الكفؤ” هو المتقن لعمله، والمراكم لتجربة جعلته بارعا ومبدعا في مجال اهتمامه وعمله، الطموح والواعي، ذو الرؤية الواضحة، المتمرس والقادر على انتقاء خطة من مجموعة من الخطط المعروضة عليه، بالإضافة إلى استطاعته، لا فقط، على التخطيط المستقبلي، بل له القدرة على حل المشكلات التي تعترض طريقه، وتحويل العقبات إلى فرص للانطلاق والنجاح؛ فهو المسير الميسر، بل أكثر من ذلك هو المدبر لما يشرف عليه؛ هذه صفات ومميزات يجب أن تتوفر فيه، وغيرها كثير.

إننا نجزم اليوم بأن الكفاءة مرتبطة بجملة من المهارات الواجب توفرها، وتفاديا لأي لبس فالكفاءة لا ترهنها “الشهادة”، بل وليست من شروط نجاحها، وإن كان الحد الأدنى من التعليم واجبا ومطلوبا وضروريا.

وتأسيسا على ما سبق ذكره، فمطلب “الكفاءة” مطلب وطني؛ والسؤال الملح هو: هل تتوفر أحزابنا السياسية على ما يكفي من الكفاءات المطلوب توفرها؟ وهل تدرك أهميتها ودورها في النهوض بأوضاع بلادنا على مختلف الأصعدة؟

بخصوص الإجابة على السؤال الأول، فمن المسلم به أنها (الأحزاب) تتوفر على عدد منها، وإن كان لا يشفي الغليل، لكن الملاحظ أن هذه الكفاءات التي تتوفر عليها- على الرغم من قلة عددها-، فإنه يتم تهميشها وإقصاءها؛ وهنا نسائل أحزابنا السياسية عن سبب السقوط في مثل هذه الوضعية؟ وعن مبررات “اجتثاث” عدد لا يستهان به من صفوفها؟؛ لن ننتظر جوابا منها؛ فالأعطاب كثيرة ومتنوعة، حيث غياب الديموقراطية ومبدأ الاستحقاق، وغيرهما داخلها؛ وسيادة الخيارات ” الأسرية” و”العائلية” و”العشائرية” و”القبائلية”، إذا لا صوت يعلو فوق مآذنها إلا صوتها. 

إن المطلوب اليوم، ونحن على أعتاب بداية المرحلة الأولى من التلقيح ضد الفيروس التاجي، وبداية جني تداعياته؛ هو العمل على استخلاص العبر لمواجهة أي وباء آخر لا قدر الله؛ فالأكيد أن الدول التي تتطلع إلى مستقبل آمن لمواطنيها، ستعمل على تقييم هذه الأزمة، وإعادة ترتيب أولوياتها، ورص صفوف كفاءاتها على جميع الأصعدة.

إن مؤسساتنا اليوم، ومن ضمنها أحزابنا السياسية، مدعوة لسن طلاق بائن بين مرحلتين متباينتين؛ مرحلة الضعف أو الانعدام التنظيمي وأخرى تمتلك كل مقومات الاستقطاب، أي استقطاب الكفاءات الوطنية الغيورة على وطنها؛ فزمن الانغلاق والريع والتخبط السياسيين قد انتهى؛ لا محيد لأحزابنا اليوم عن تجديد وإعادة هيكلة نفسها، وجعل منسوب الديموقراطية داخلها مرتفعا؛ ولا بديل لكفاءاتنا عن العودة إلى قواعدها/مؤسساتها السياسية للمساهمة في بناء صرح الدولة الديموقراطية، دولة المؤسسات، لأن قسطا وافرا من المسؤولية يبقى من اختصاصها، ولأن زمن الانزواء والعزوف قد ولى، فالكل مطالب بالمساهمة من موقعه؛ لأن المؤسسات والوطن للجميع؛ وإلا فإن أحزابنا وكفاءاتنا ستأكل وتبتلع نفسها.

* أستاذ التعليم العالي وعضو المنتدى الأروبي للوسطية ببروكسيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض