“الأخ العثماني”: التطبيع مع إسرائيل إبادة حضارية!

-موقع بديل
2020-12-25T15:45:11+01:00
أخبار وطنية
-موقع بديل25 ديسمبر 2020
“الأخ العثماني”: التطبيع مع إسرائيل إبادة حضارية!

أيوب الخياطي- لم يكن موقف سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، ورئيس الحكومة، من “التطبيع” قبل 25 عاما، كما هو عليه اليوم، إذ كان يعتبره “إبادة حضارية”.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقالا للعثماني، يبدي فيه موقفه من “التطبيع” كان قد نشره في مجلة الفرقان سنة 1996، بعنوان “التطبيع إبادة حضارية”.

وكتب العثماني في مقاله “أن هذا الصراع يأخذ أشكالا مختلفة ويمر بمسارات معقدة مع مرور الزمن، ويبدو أن الكيان يحاول إجراء قفزة نوعية تكسبه تقدما ساحقا على الطرف العربي والإسلامي، وتمكنه من تحقيق أهدافه المركزية، وفي مقدمتها التفوق الأمني والعسكري والاقتصادي الساحق في المنطقة، تمهيدا لإسرائيل الكبرى الحلم المعروف للصهيونية”.

وأضاف العثماني في مقاله أن “التطبيع يأتي كأفضل أداة تفتق عنها المكر الصهيوني، فهو شرط يضعه في المقدمة لكل اتفاقية سلام، فلا سلام عندهم بدون تطبيع سياسي وثقافي واقتصادي وإلا فالحرب، بذلك يصرح زعماء الكيان الصهيوني باستمرار وعلى ذلك يؤكدون في كل وقت وحين”.

العثماني عرف التطبيع بكونه “محاولة إضفاء شرعية وهمية على إقامة علاقات ذات طابع خاص”.

واعتبر العثماني أن “التعنت الصهيوني ماض ومستمر على رفض تطبيق حتى تلك الاتفاقات التي وقعها بنفسه ويواصل سياسات التهويد والتطويق والتجويع ضد الشعب الفلسطيني وعمليات مصادرة الأراضي وهدم المساكن وقتل الأبرياء وإقامة المزيد من المستوطنات الصهيونية”.

وكان سعد الدين العثماني قد وقع إعلانا ثلاثيا مشتركا في العاصمة الرباط على هامش الزيارة الرسمية التي يقوم بها الوفدان الأمريكي والإسرائيلي للمغرب برئاسة مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر، والمستشار الخاص لرئيس الوزراء الإسرائيلي مائير بن شبات.

ووقّع المسؤولان الأمريكي والإسرائيلي ورئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني على هذا الإعلان إثر اجتماع مع الملك محمد السادس.

وكان بلاغ سابق للديوان الملكي قد ذكر “عزم المغرب تسهيل الرحلات الجوية المباشرة لنقل اليهود من أصل مغربي والسياح الإسرائيليين من وإلى المغرب، وكذا استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الديبلوماسية في أقرب الآجال”.

وتحدث عن تطوير علاقات مبتكرة في المجال الاقتصادي والتكنولوجي. ولهذه الغاية، العمل على إعادة فتح مكاتب للاتصال في البلدين، كما كان عليه الشأن سابقا ولسنوات عديدة، إلى غاية 2002.

photo5994364376628441787 - موقع بديل
مقال سعد الدين العثماني المنشور على مجلة الفرقان 1996
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض