الاستقلال: الحكومة تحمي “ريع” شركات المحروقات.. ويجب أن تتخلى عن خطاب المظلومية

موقع بديل-
2020-12-06T14:07:27+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-6 ديسمبر 2020
الاستقلال: الحكومة تحمي “ريع” شركات المحروقات.. ويجب أن تتخلى عن خطاب المظلومية

طالبي المحفوظ – أدان المجلس الوطني لحزب الاستقلال المعارض، استمرار “الحكومة في حماية الريع والامتيازات، وتطبيعها مع الفساد ومواصلة إهدار المال العام، من خلال استفادة بعض الشركات بما فيها شركات المحروقات من دعم  ميزانية الدولة والنظام الجبائي  بدون وجه حق”.

جاء ذلك في بيان صادر عن الدورة العادية للمجلس الوطني للحزب، والمنعقدة بتقنية التناظر عن بعد، يومي السبت 28 نونبر و5 دجنبر الجاري.

البيان الذي توصل موقع “بديل.أنفو” بنسخة منه، يرى أن هذه السياسة المتبعة من طرف الحكومة تستمر في استنزاف وإهدار مقدرات البلاد وثرواتها الوطنية بشكل غير مبرر، ويطالب بوقف الدعم المقدّم للشركات المشار إليها أعلاه، بشكل فوري، واسترجاع المال العام لخزينة الدولة، وإقرار الضريبة على الثروة وعلى الكماليات، عوض اللجوء إلى جيوب الطبقة الوسطى لتغطية العجز المالي.

ونبه المجلس في المصدر ذاته إلى “خطورة تركيز القرار الاقتصادي في يد جهة حكومية واحدة، والسعي نحو الهيمنة على صناعة القرار في ظل غياب التوازن والرقابة المتبادلة داخل الحكومة، وذلك منذ التعديل الحكومي الأخير وحذف بعض القطاعات الوزارية، وهو الأمر الذي حصل في تدبير بعض الصفقات العمومية وفي بعض القرارات الوزارية المتعلقة بمواجهة الجائحة”.

تهديد الأمن

واعتبر المجلس أن انزياح الحكومة عن قيم النزاهة والشفافية وخدمة الصالح العام، وتخليها عن مسؤولياتها الأخلاقية والسياسية، مستسلمة للوبيات الضغط وذوي المصالح الفئوية والقطاعية الحصرية، يشكل سابقة خطيرة في الحياة السياسية ويهدد الأمن الدستوري والقانوني ببلادنا.

وأوضح أن الانزياح المذكور بكون مشاريع قوانين المالية والمنظومة الاقتصادية بالبلاد، أصبحت “مجالا خصبا لأنشطة اللوبيات، التي استطاعت أن تستصدر من الحكومة قرارات لتحقيق مصالحها الذاتية”، بتعبير البيان.

واستنكر تنصل “الحكومة من التزاماتها الواردة في البرنامج الحكومي، وتنكرها للبعد الاجتماعي، بنهجها سياسة إغناء الغني وإفقار الفقير وإذلال الطبقة الوسطى، وعدم قدرتها على إيقاف نزيف هجرة الطاقات والكفاءات المغربية إلى الخارج، وهو ما يعمق من حدة الفوارق الاجتماعية والمجالية، ويوسع من دائرة الفقر، و يهدر ثروة وطنية حقيقية كان ينبغي تعبئتها لتقوية الإمكان البشري، للمساهمة في تمنيع الاقتصاد الوطني، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية، لمواجهة تداعيات جائحة كورونا”.

وشجب نهج سياسة الآذان الصماء “إزاء مطالب الشعب المغربي وفئاته الواسعة، ورفضها الممنهج لجميع المبادرات الخلاقة التي قدمها حزب الاستقلال، كمكون أساسي للمعارضة، والتي استطاعت تقديم البدائل والآليات والاقتراحات الكفيلة بالمساهمة في إنقاذ بلادنا من متاهات الانكماش الاقتصادي وتردي الوضع الاجتماعي”.

خطاب المظلومية

من جانب آخر، قال المجلس الوطني لحزب الاستقلال، إنه مستاء من تهرب الحكومة من فتح النقاش حول “مطالب الإصلاحات السياسية والديمقراطية” التي طالب بها حزب الاستقلال رفقة الأصالة والمعاصرة والتقدم والاشتراكية.

وأكد أن “المدخل السياسي والديمقراطي هو المدخل الأساس للنموذج التنموي الجديد، وللجهوية المتقدمة، واللامركزية، وللتطور السياسي ببلادنا”، مشيرا إلى أن “أعطاب الديمقراطية ببلادنا، وتراجع منسوب الثقة في الحكومة والمؤسسات المنتخبة، وتدني نسبة المشاركة، وتراجع أدوار الفاعل السياسي، إلى غير ذلك من الأعطاب والاختلالات، أكبر من أن يستوعبها تعديل القوانين الانتخابية”.

ودعا الحكومة إلى عدم التهرب من المسؤولية واللجوء إلى تبني خطاب المظلومية ودغدغة العواطف، مطالبا إياها بتقديم حصيلتها في التدبير للمواطنين، قصد إعطاء مدلول ديمقراطي للانتخابات.

وطالب بتوفير “شروط نزاهة الانتخابات وضمانات وإجراءات الثقة التي من شأنها توفير مناخ إيجابي يحفز على المشاركة السياسية، ويضمن مبادئ المساواة والعدل والتنافس السياسي الحر والشريف”، محذرا من “خطورة استعمال سلطة المال في الانتخابات، والتي ستقضي على ما تبقى من نبل السياسة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض