“البام” يُحمّل الحكومة مسؤولية فاجعة طنجة

موقع بديل-
2021-02-16T11:52:44+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-16 فبراير 2021
“البام” يُحمّل الحكومة مسؤولية فاجعة طنجة

حمّل المكتب السّياسي لحزب الأصالة والمعاصرة الحكومة المغربية مسؤولية “فاجعة طنجة”، التي ذهب ضحيتها أزيد من 28 عاملة وعاملا، موضحاً أن تلك الفاجعة وقعت نتيجة لاستفحال مظاهر العشوائية والخروقات القانونية.

يُذكر أن الفصل الـ89 من الدستور ينص في فقرته الثانية على أن الحكومة تعمل، تحت سلطة رئيسها (العثماني حاليا)، على تنفيذ البرنامج الحكومي وعلى “ضمان تنفيذ القوانين”، كما أكد أن “الإدارة” موضوعة تحت تصرف الحكومة.

ودعا حزب الأصالة والمعاصرة الحكومة، في بيان توصّل موقع “بديل” بنسخة منه، إلى اتخاذ “كافة التدابير والإجراءات المستعجلة كي لا تتكرر مثل هذه الفواجع”.

احتجاجات الفنيدق

وبشأن الاحتجاجات التي شهدتها مدينة الفنيدق، والتي انطلقت يوم الجمعة الـ5 من فبراير الجاري، فإن حزب الأصالة والمعاصرة يرى أنها جاءت نتيجة “للفراغ الاقتصادي والاجتماعي” الذي تركه قرار إغلاق معبر سبتة المحتلة.

وقال الحزب إنه يُقدّر “عاليا الجهود التي قامت بها العديد من المؤسسات ببلادنا، لخلق بدائل اقتصادية واجتماعية بهذه المناطق، غير أن ذلك يبقى غير كاف بالمقارنة مع حجم الفراغ الاقتصادي والاجتماعي الذي كان يشغله مجال التهريب”.

وأضاف أن الضرورة تقتضي اليوم “تظافر جميع الجهود للتفكير الجماعي في المناطق الحدودية سواء بالشمال أو الشرق أو الجنوب، وكذا العمل على خلق المزيد من البدائل التي بوسعها التخفيف من الوضعية الاجتماعية والاقتصادية التي تعيشها المناطق الحدودية عموما”، وفقا لتعبير البيان.

يُذكر أن السلطات اعتقلت أربعة شبان في الفنيدق على خلفية الاحتجاجات المذكورة، ويتابعون حاليا في حالة اعتقال، بينما يُطالب الجسم الحقوقي بإطلاق سراحهم.

الجبال والمداشر

وفي البيان ذاته، يرى حزب الأصالة والمعاصرة أن “السلطات العمومية” تُدبّر بفعالية ونجاعة الحملة الوطنية  لعملية التلقيح ضد فيروس كوفيد – 19، لكن، في الآن ذاته، يُشير إلى بعض النواقص التي تعتريها.

ودعا الحزب إلى ضرورة “مراعاة العدالة المجالية في عملية التلقيح، وكذلك الانتباه إلى عدم إغفال تلقيح العديد من المسنين القابعين بأقاصي الجبال والمداشر”.

وفي السيّاق نفسه، يرى الحزب أن “الحكومة” بدّدت ما عبّر عنه بـ”الرصيد التضامني” الذي جسّده الشعب المغربي بكل مكوناته في بداية الجائحة، وأثمر صمود العديد من القطاعات.

وقال الحزب إن الحكومة دفعت “الكثير من القطاعات نحو الاحتضار، نتيجة عجزها عن مواصلة التعبئة والتحلي باليقظة اللازمة”، معتبرا إياها لم تقم بإعادة “ترتيب الأولويات وفق الجائحة، من أجل إنعاش الاقتصاد الوطني ومعالجة الانعكاسات الاجتماعية”.

وأضاف أن “وثيرة البطء التي تسير بها الحكومة في تنفيذ القرار الملكي القاضي بإحداث صندوق الاستثمار الاستراتيجي خير مثال على هذا التراخي غير المفهوم”.

معاشات النواب

وفي موضوع آخر، أعلن حزب الأصالة والمعاصرة، أنه دعا فريقه البرلماني بمجلس النّواب إلى “الطعن” في “مضمون مقترح القانون المتعلق بتصفية صندوق معاشات أعضاء مجلس النواب أمام المحكمة الدستورية”.

وبرّر الحزب ذلك بما عبّر عنه  بـ”إشراك” المحكمة الدستورية في هذا “النقاش المجتمعي الهام، لمعرفة موقفها الدستوري من هذه العملية المرتبطة بالمال العام، وبغاية جعل قرارها المحترم مرجعا دستوريا أثناء عملية تصفية صندوق معاشات أعضاء مجلسي البرلمان”.

المكتسبات الديبلوماسية

وفي البيان ذاته، دعا الحكومة لـ”الانتقال بسرعة إلى داخل المحافل الدولية بهدف استثمار المكتسبات الدبلوماسية الهامة التي حققتها بلادنا في مجال ترسيخ شرعية ومشروعية وحدتنا الترابية، لا سيما بالعواصم العالمية وعلى رأسها عواصم الدول الأوربية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض