الجزائر..حبس موقوف التنفيذ لرمز “الحراك” كريم طابو

-موقع بديل
2020-12-07T21:45:30+01:00
أخبار دولية
-موقع بديل7 ديسمبر 2020
الجزائر..حبس موقوف التنفيذ لرمز “الحراك” كريم طابو

أيوب الخياطي- أدان القضاء الجزائري الناشط كريم طابو، أحد أبرز وجوه الحراك الشعبي، يوم الإثنين 07 دجنبر الجاري، بالحبس لمدة سنة مع وقف التنفيذ، مع أداء غرامة قيمتها مئة ألف دينار (حوالي 810 دولارات) بتهمة “المساس بالأمن الوطني”.

و بحسب ما أوردته قصاصة وكالة “فرانس بريس” نقلا عن مصادرها فإن المحكمة قضت ببراءة طابو من من تهمة “إحباط معنويات الجيش”، التي صدرت بحقه بعد تصريحات انتقد فيها الجيش في ماي 2019 خلال تظاهرة في “خراطة” شمال شرق، أحد معاقل الحراك الاحتجاجي المناهض للنظام.

وأضافت القصاصة ذاتها أن طابو قال خلال جلسة محاكمته: “يؤلمني أن أسمع هذه التهم: إحباط معنويات الجيش، والمساس بالوحدة الوطنية، أنا من تعلمت السياسة من رجال مثل حسين آيت أحمد، أحد القادة التاريخيين للاستقلال والذي تحول إلى معارض اشتراكي للنظام”.

من هو كريم طابو؟

كريم طابو برلماني جزائري مناضل سياسي، ناشط حقوقي، مؤسس حزب الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي “غير مرخص له” والناطق الرسمي باسمه.

وانضم طابو في شبابه إلى حزب جبهة القوى الاشتراكية، ثم عينه حسين آيت أحمد سكرتيرا أول بين الفترة الزمنية 2007 و2011 ليكون أصغر سكريتير حزب في الجزائر.

وانشق عام 2012 مع 59 شخص عن جبهة القوى الاشتراكية بعد مشاكل مع أعضاء من الحزب ليقرر بعد ذلك تأسيس حزب الاتحاد الديمقراطي الاجتماعي ولم تعترف السلطات الجزائرية بالحزب إلى اليوم.

وانتخب طابو نائبا في البرلمان في عهدة 2012-2017 بولاية تيزي وزو. وعند إعلان ترشح بوتفليقة لولاية رابعة، عارض الفكرة وقال “إن الجزائر خرجت من التاريخ”. كما عارض التعديل الدستوري لعام 2016.

طابو “رمز” حراك في الجزائر

وتحول كريم طابو البالغ من العمر 46 سنة، إلى شخصية بارزة، وربما الأكثر شعبية، ضمن الحراك المناهض للنظام العسكري، وقد شارك في كل تظاهراته منذ أول مسيرة في 22 فبراير 2019.

ووصفت “جون أفريك” طابو بـ”رمز” الحراك الجزائري، موضحة أن يومياته تحولت إلى مواعيد قضائية. فقد تم وضعه رهن الاحتجاز لأول مرة في 11 شتنبر 2019، وأُفرج عنه في 25 سبتمبر 2019،

وسُجن مرة أخرى في اليوم التالي، وحُكم عليه للمرة الأولى في 11 مارس 2020.

واعتبرت “جون أفريك” أن ملف كريم طابو يُعد ملفاً حساساً في نظر النظام الجزائري، على اعتبار أنه يجسد طريقة جديدة لممارسة السياسة، مما يجعله شخصية استثنائية في الجزائر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض