الجمعية: محاكمة الصحافي الريسوني تنعدم فيها شروط المحاكمة العادلة

موقع بديل-
2021-02-19T17:03:02+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-19 فبراير 2021
الجمعية: محاكمة الصحافي الريسوني تنعدم فيها شروط المحاكمة العادلة

أبرزت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وقوفها عند “اختلال شروط المحاكمة العادلة في حق الصحافي سليمان الريسوني”، الذي تم توقيفه يوم الـ22 من ماي 2020، قُبيل عيد الفطر، ووضع رهن الاعتقال الاحتياطي.

ويُعتبر إجراء الوضع رهن الاعتقال الاحتياطي، تدبيرا استثنائيا، أتاحه المشرع للقضاء، في الحالات التي يكون فيها المشتبه به أو المتهم خطيرا، ولا يتوفر على ضمانات الحضور.

وأوضحت “الجمعية”، في بلاغ لمكتبها المركزي، الاختلالات في قضية سُليمان تتجلى في “منع عائلته والصحافة من متابعة المحاكمة، ورفض كل ملتمسات الدفاع بتمتيعه بالسراح المؤقت رغم الطابع التعسفي لاعتقاله وتوفره على كافة ضمانات الحضور”.

وفي سياق متصل، قال المكتب المركزي للجمعية، إن استمرار اعتقال الصحافي عمر الراضي، هو اعتقال تعسفي.

وبرّرت ذلك بـ”غياب أحد أركان شروط المحاكمة العادلة” المتمثّل في “إحالته في أجل معقول على هيئة المحكمة للنظر في المنسوب إليه طبقا لما ينص عليه الإعلان العالمي لحقوق الانسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية”.

ومن جانب آخر، أدانت “التوقيفات والاستدعاءات للأساتذة المتعاقدين من طرف الشرطة”، كما أدانت “المنع التعسفي والتدخلات العنيفة للقوات العمومية ضد المسيرات والوقفات السلمية التي دعت لها تنسيقية الأساتذة في العديد من المدن المغربية”.

وطالبت الجمعية بـ”فتح حوار جدي ومسؤول مع التنسيقية والاستجابة لملفها المطلبي المشروع”.

كما طالبت في المصدر ذاته، بـ”إيجاد حلول جذرية للعديد من المشاكل التي يعرفها قطاع التعليم منها الاستجابة لنداءات تلاميذ وتلميذات العالم القروي، والطلبة الجامعيين المتعلقة بفتح الداخليات ومؤسسات الإيواء، ضمانا لحقهم في التعليم وتجنيب المئات منهم للهدر المدرسي والفشل الدراسي والجامعي”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض