الزفزافي يدعو المجلس الوطني لحقوق الإنسان للرد على “مندوبية السجون”

موقع بديل-
2021-02-14T13:31:07+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-14 فبراير 2021
الزفزافي يدعو المجلس الوطني لحقوق الإنسان للرد على “مندوبية السجون”

على خلفية ما جاء في بيان المندوبية العامة لإدارة السجون، يوم أمس، قال أحمد الزفزافي، رئيس جمعية “ثافرا”، إن المندوبية ورّطت المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي ترأسه أمينة بوعياش، في قضية انحياز واضحة، أي أن “المجلس” ينحاز لمعتقلين ضد معتقلين آخرين.

وأضاف الزفزافي في بث مباشر على صفحته بالفيسبوك، مساء يوم أمس، أنه يُوجه سؤالا بعلامة استفهام كبيرة إلى المجلس، مفاده: من هم أولئك المعتقلون الذين يقوم بالمبادرات معهم؟

وكانت المندوبية، قد قالت إن “ادعاءات” الزفزافي حول إضراب بوهنوش “ليست سوى  تعبير عن حالة السعار التي أصابته هو وابنه كردة فعل على المبادرة التي يقوم بها المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع مجموعة أخرى من سجناء معتقلين على خلفية نفس الملف في مؤسسات سجنية أخرى”.

وفي السيّاق ذاته، أكد الزفزافي الأب، أنه ليس ضد المبادرات، وأنه يريد خروج الجميع من السجن، وتعويض الجميع، وتوظيف الجميع، لأن الدولة مارست ضدهم اعتداء شنيعا، مشيرا إلى أنه لا يتكلّم عن ابنه.

وبشأن إضراب “بوهنوش”، أكد الزفزافي أنه، لا يكذب كما اتهمته المندوبية، مُطالباً المندوبية بالاستدلال على ما تقوله، لأن المثل يقول البينة على من ادعى.

وأوضح أن “بوهنوش” الذي يتواجد بسجن الناظور 2، لم يتصل به، وأن عائلته التزمت الصمت، لكن هناك شخصا في “الفيسبوك” قال إنه اتصل به، وأخبره بالدخول في الإضراب عن الطعام.

وفيما تساءل أحمد الزفزافي، في البث ذاته، مع المندوب العام لإدارة السجون عما كان سيفعله لو كان ابنه مسجوناً بـ”الظلم وماشي ضُبط متلبساً بجريمة ما”، فإنه أعلن عزمه تنظيم “وقفة احتجاجية أمام السجن المحلي بالحسيمة، تضامنا مع ابنه الذي قاسى وعانى”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض