الزفزافي يُناشد كل من فيه ذرة من أخلاق الإنسانية بالتحرك لإنقاد المعتقلين

موقع بديل-
2021-01-29T11:02:32+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-29 يناير 2021
الزفزافي يُناشد كل من فيه ذرة من أخلاق الإنسانية بالتحرك لإنقاد المعتقلين

ناشد أحمد الزفزافي، رئيس جمعية “ثافرا”، وأب المعتقل على خلفية حراك الريف “ناصر الزفزافي”، كل من فيه ذرة من أخلاق الإنسانية في المغرب بالتحرك لأجل إنقاذ حياة المعتقلين الستة المضربين عن الطعام.

وأعلن المعتقلون الستة يوم الأربعاء الـ20 من يناير الجاري، دخولهم في إضراب عن الطعام، احتجاجا على إبلاغهم بقرار يقضي بمنعم من التواصل مع غير عائلاتهم.

وقال الزفزافي في بث مباشر مساء يوم الخميس الـ28 من يناير الجاري، إنه من العيب أن نستغيث، ويسمع المسؤولون ذلك، ولا يقومون بأي شيء، متسائلاً: أ هذا وطن؟ أ هذه دولة؟ أ هؤلاء مسؤولون؟

وفيما أشار الزفزافي إلى أنهم لم يعرفوا بعد أخبار “ناصر”، كما لم تعرف أسرة “جلول” أخبار هذا الأخير، وإلى أن الوضع الصحي لكل من “أحمجيق” و”أضهشور” تدهور، أكد أن المسؤولين الحقيقيين المؤمنين على شؤون المواطنين يدبرون المسائل بعقلانية.

وكانت مندوبية السجون قد أعلنت في بيان لها يوم الخميس 21 يناير، أنها قرّرت ترحيل “السجناء المعتقلين بسجن طنجة 2 على خلفية أحداث الحسيمة” إلى مؤسسات أخرى، دون ذكرها، لوضع حد لسلوكاتهم التي وصفتها بـ”المشينة والمخالفات الخطيرة”.

ومن بين السلوكات “المشينة” أو “المخالفات الخطيرة” التي يقوم بها معتقلو حراك الريف، نجد ما عبرت عنه المندوبية بـ”التمادي في استغلال خدمة الهاتف الثابت للقيام باتصالات لا تدخل في إطار الحفاظ على الروابط الأسرية والاجتماعية.. وإنما لنشر تسجيلات وتدوينات وتبادل رسائل مشفرة مع ذويهم.. والمطالبة بحقوق لا صلة لها بظروف اعتقالهم.. ورفض الامتثال لأوامر الإدارة.. وعدم توقير مؤسسات الدولة.. والتهديد بالإضراب عن الطعام”.

يُشار إلى أن المعتقلين محمد جلول (10 سنوات)، محمد حاكي (15 سنة)، زكرياء أضهشور (15 سنة)، سمير إغيذ (20 سنة)، نبيل أحمجيق (20 سنة)، ناصر الزفزافي (20 سنة)، كانوا قد اعتقلوا على خلفية الحراك الشعبي بالريف الذي انطلق بعد مقتل بائع السمك “محسن فكري” في الـ28 من أكتوبر 2016، وطالبوا بمحاسبة المتورطين في مقتل هذا الأخير، بالإضافة لمجموعة من المطالب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض