العثماني: إعلان “ترامب” نُشر في “الجريدة الرسمية للحكومة الأمريكية”

موقع بديل-
2020-12-29T00:40:04+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-29 ديسمبر 2020
العثماني: إعلان “ترامب” نُشر في “الجريدة الرسمية للحكومة الأمريكية”

قال سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، إن قرارَ إعلانِ اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بسيادة المغرب على صحرائه، أعطاه توقيع ترامب قوة قانونية تسمح بتنفيذه فور نشره.

وأضاف في عرضه خلال جلسة الأسئلة الشهرية بمجلس النواب، يوم الـ28 من دجنبر الجاري، أن ذلك “ما تم بالفعل؛ إذ نُشِر الإعلان في السجل الفدرالي “Vol 85, No. 241  81329” ، وهو بمثابة الجريدة الرسمية للحكومة الاتحادية الأمريكية”، مما يعني أنه “أصبح وثيقة رسمية”.

وأشار العثماني إلى أن الإعلان الرئاسي تبعته أربعة قرارات وصفها بـ”السيادية البالغة الأهمية”، وتتمثّلُ في “الاعتراف بالسيادة المغربية على كامل منطقة الصحراء”، و”دعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي باعتبارها الحل الوحيد للتوصل إلى حل عادل ودائم لقضية الصحراء المغربية”، و”فتح قنصلية عامة بالداخلة”، و”تشجيع الاستثمار في منطقة الصحراء المغربية”.

وأوضح العثماني أن أهمية القرار تنبع “من كون الولايات المتحدة أعظمَ قوة في العالم، وعضوا دائما في مجلس الأمن، كما أنها “حاملة القلم” في مجلس الأمن بخصوص القرارات المتعلقة بقضية الصحراء المغربية”.

وثيقة أممية

وأبرز العثماني أن القرار الأمريكي القاضي بمغربية الصحراء، أصبح وثيقة رسمية لدى الجهاز التنفيذي للأمم المتحدة تحت رمز “S/2020/121″، بعدما قامت الولايات المتحدة الأمريكية، عبر مندوبيتها الدائمة لدى منظمة الأمم المتحدة، بإخبار الأمين العام للأمم المتحدة وكافة أعضاء مجلس الأمن بالإعلان الرئاسي.

وفيما أشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية غيّرت الخريطة المغربية التي كانت تعتمدها رسميا، وفتحت “موقعا قنصليا افتراضيا”، فإنه يرى أن المغرب قد طوى بهذا الإنجاز “المهم” سجل سنوات صعبة فيما يتعلق بموقف الولايات المتحدة الأمريكية من قضية الصحراء المغربية، حيث أصبح المغرب الآن، أمام موقف واضح للإدارة الأمريكية قوامه الاعتراف بسيادة المملكة المغربية على صحرائها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض