الغلوسي والبكاري واليازغي يُسائلون المسؤولين عما وقع بالدارالبيضاء

موقع بديل-
2021-01-06T16:01:24+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-6 يناير 2021
الغلوسي والبكاري واليازغي يُسائلون المسؤولين عما وقع بالدارالبيضاء

قال محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، إن ساعات من الأمطار كانت كافية لإغراق مدينة الدار البيضاء في برك من الماء، بسيارتها و”تراموايها”، لتبدو هذه المدينة، التي تحتضن البورصة وأسواق المال والأعمال والشركات العملاقة، شبيهة بقرية.

واعتبر الغلوسي في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ما وقّع بالأمس، الـ5 من يناير الجاري، بمدينة الدار البيضاء، أنه يكشف “عورة المسؤولين عن تدبير أمورها”، وأنه عرى “الوجه القبيح للفساد والرشوة والصفقات النتنة، وأزاح الماكياج عن وجوههم وعرى شعاراتهم حول الحكامة والشفافية”.

ضمير المسؤولين

وتابع الحقوقي متسائلاً: “لا أدري ما إذا كان هذا المنظر القبيح والذي كشف هراء شعاراتهم حول التنمية المفترى عليها أمام كاميرات العالم، قد جعل مسؤولينا يشعرون قليلا بالخجل أمام هذه الفضيحة.. التي تتكرر في كل مرة أجادت بها السماء علينا بقليل من الأمطار”.

وأكد الغلوسي أن سبب غرق مدينة الدار البيضاء يوم أمس، وسط ذهول الجميع، هو “الفساد والرشوة وسياسة الريع والصفقات المشبوهة وإسناد التدبير لنخب فاسدة وانتهازية”.

 وشدد على أن الحل لمثل هاته “الوقائع”، هو “ربط المسؤولية بالمحاسبة والقطع مع الإفلات من العقاب”، موضحا أن مشكل “الفساد والجشع” أدى بمدننا إلى “الجحيم وجعل الحياة فيها تختنق”.

ووجّه رسالة للجميع تقول “كفى فسادا وهدرا للمال العام.. السياسة خدمة عمومية نبيلة لخدمة مصالح المجتمع في التنمية والحياة الكريمة وليست مجالا للارتزاق، وكسب المال والترقية الاجتماعية”.

المطر بريء

ومن جانبه، علّق خالد البكاري، محلل السيّاسي وناشط الحقوقي، على ما وقّع، قائلاً: ” إن كازا لم تغرق بالأمس، بل غرقت منذ سنوات.. هي فقط كانت تصرح يوم أمس بممتلكاتها المنهوبة.. المطر بريء من غرقها.. هو فقط شاهد إثبات على الجريمة”.

وأضاف البكاري، في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن “الذي أغرق الدار البيضاء، ومدنا أخرى هو قضاء شجع على الإفلات من العقاب في جرائم نهب المال العام، ووزع سنوات من السجن ظلما على من انتفضوا ضد هذه الجرائم.. الذي أغرق كازا، وغيرها، هو إعفاء مسؤولين رعوا الفساد دون بعثهم للسجن، ودون حتى تجريدهم مما اكتسبوه من “الشفرة” و”السمسرة” في المشاريع”.

أبواب السجون

وقال الناشط الحقوقي إن السجون فتحت أبوابها لمن يكتب تدوينة في خمسة أسطر، وتابع البكاري مستغربا: وتمنعت تلك السجون عن فتح أبوابها لمن سرق خمسة ملايير، وما دونها بقليل، وما فوقها بكثير، من أموال كانت مرصودة في الأصل لقنوات الصرف الصحي والشوارع والإنارة وجمع النفايات.

وفيما أبرز أن “المطر مثل كورونا جاءا ليعريا الوجه الحقيقي للبلد، ولإزالة مساحيق التجميل عن الواجهة”، انتقد الذين يصفون النشطاء الحقوقيون والسياسيون بـ”الطابور الخامس”.

ويرى البكاري أن “الطابور الخامس الحقيقي” يتمثّل في “قضاء لا يردع الفاسدين، وتقارير مجلس أعلى للحسابات لا يتبعها جزاء، وانتخابات يتسرب من خلالها خونة الفساد إلى مواقع التشريع والتسيير، وغش يتعايش معه الجميع بدءا من مقاعد الدراسة”.

إصلاح عميق

وبخصوص ما شهده الملعب الذي احتضن مباراة الرجاء الرياضي وتونغيت السينغالي، يوم أمس، علّق الغلوسي قائلا: “شاهدنا كيف تحولت معلمة تاريخية كملعب محمد الخامس إلى صهريج كبير من الماء وهو يحتضن مبارة كروية، وهو الملعب الذي التهم مبالغا وأموالا عمومية ضخمة، قال عنها المسؤولون إنها لإصلاح عميق لهذا الملعب !!”.

وأكد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، على أنهم في الجمعية، سبق لهم وأن تقدموا بشكاية في موضوع هذا الملعب إلى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء منذ أكثر من ثلاثة سنوات”، مبرزا أنهم لم يعرفوا شيء إلى حدود الآن عن مصيرها.

وافترض الغلوسي أن سبب عدم البحث في موضوع الشكاية، هو تخوّف المسؤولين من أن تتزعزع أركان بعض الفساد المعشش في الرياضة المغربية، الذي بفضله يعيش بعض المسؤولين في بحبوحة من العيش الرغيد .

ملعب البطاطس

ومن جانبه، وصف منصف اليازغي، باحث متخصص في الشؤون الرياضية، مركب محمد الخامس بـ”ملعب البطاطس”، مشيرا إلى أن ما وقع فيه يوم أمس يُذكرنا بـ”شريط الكراطة”، في إشارة منه إلى ما وقع قبل سنوات بملعب الأمير مولاي عبد الله.

واستغرب اليازغي في تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، من كون كل الإصلاحات التي أُجريت للملعب، طيلة هاته السنوات التي يُغلق فيها، لم تنجح تركيب أجهزة حديثة لتجفيف المياه كما هو حال أبسط ملاعب أوربا.

وتساءل متى يأتي اليوم الذي سنرى فيه محاسبة “المتهاونين في مشاريع البناء والإصلاح حنائيا.. عوض السماح لهم بالظهور بالياقة السوداء أمام وسائل الإعلام للحديث بكل سماجة عن مشاريع إصلاح مستقبلية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض