الفردوس: الصحافة مهمة لتحقيق الانتقال الديموقراطي

موقع بديل-
2021-01-25T21:20:54+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-25 يناير 2021
الفردوس: الصحافة مهمة لتحقيق الانتقال الديموقراطي

أكد عثمان الفردوس، وزير الثقافة والشباب والرياضة، أهمية الصحافة المكتوبة في الانتقال الديموقراطي، على اعتبار أن الديموقراطية لا تنبني على الانتخابات فقط، وإنما على المؤسسات، وكذلك على وعي الرأي العام، الذي تُساهم الصحافة المكتوبة في صناعته.

وأوضح الفردوس، خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة مساء الإثنين 25 يناير الجاري، بمجلس النواب، أن الصحافة المكتوبة هي التي تستطيع الدخول في التفاصيل، وتُبين الأمور، وتُعمق النّقاش.

وأشار إلى أن هذا القطاع يُعاني من عدة مشاكل، منها المتعلقة بالموارد المالية، التي تأثرت بسبب الظروف الحالية، ومنها المرتبطة بالتحولات التكنولوجية، التي أثرت في نوعية “المنتوج الصحفي” الذي يستهلكه المواطن؛ إذ أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي هي “القاعة الأولى للتحرير، دون أن توظف أي صحفي”.

وذكر الفردوس، أنه بعد انتهاء عقد البرنامج الخاص بدعم الصحافة سنة 2019، أقدمت الوزارة على دعم القطاع استثنائيا، إذ انتقل الدعم من 65 مليون درهم إلى 180 مليون درهم، لافتا أن الوزارة تشتغل على عقد برنامج جديد.

الشفافية والمصداقية

ومن جانبها، أكدت أمينة فوزي زيزي، نائبة برلمانية عن حزب العدالة والتنمية، على ضرورة القطع مع الزبونية والمحسوبية التي لوحظت، حسب النائبة، في بعض المحطات، وتبني نوع الشفافية والمصداقية بدل ذلك.

وقالت النائبة البرلمانية، إن مبلغ الدعم الاستثنائي الذي قدمته الوزارة، من أجل إنقاذ الصحافة المكتوبة خلال فترة الأزمة المرتبطة بجائحة كورونا، مهم جدا، واستدركت: “لكن هناك بعض المنابر الإعلامية في الصحافة المكتوبة، لاسيما جريدة ورقية ناطقة باللغة العربية لم تستفد من هذا الدعم”، في إشارة منها لجريدة أخبار اليوم.

واتهمت الوزارة بـ”الكيل بمكيالين” في مسألة توزيع الدعم، خصوصا “أخبار اليوم” التي أُقصيت من الدعم، مع أنها حسب النائبة البرلمانية، معروفة بمصداقيتها ومهنيتها، وتتوفر على أحسن الصحافيين الذي يشتغلون من أجل الرقي بالصحافة المكتوبة بالمغرب.

ودعت الوزارة إلى إيجاد حل لمسألة توزيع الدعم، مؤكدة على ضرورة أن يكون هذا الأخير مشروطا باحترام أخلاقيات المهنة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض