المغرب يحافظ على مرتبته عربيا وإفريقيا برقم معاملات قطاع التأمين

موقع بديل-
2021-01-04T15:01:52+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-4 يناير 2021
المغرب يحافظ على مرتبته عربيا وإفريقيا برقم معاملات قطاع التأمين

قال حسن بوبريك، رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، إن قطاع التأمين سجّل رقم معاملات بلغ 46,7 مليار درهم خلال 2019، أي بزيادة 8.4 بالمائة مقارنة مع 2018، مما مكن بلادنا من المحافظة على الرتبة الثانية إفريقيا والثالثة عربيا.

ويحتل التأمين على الحياة، حسب ما أورده بلاغ صادر عن رئيس الحكومة، المرتبة الأولى؛ إذ يمثل 45,8 بالمائة من التأمينات المباشرة، فيما بلغت التأمينات على السيارات حوالي 49.4 في المائة من بين التأمينات الأخرى.

وبخصوص قطاع الاحتياط الاجتماعي، أشار تقرير الهيئة، حسب المصدر ذاته، إلى ارتفاع المساهمات في أنظمة التقاعد بـ10 بالمائة مقارنة مع سنة 2018، إذ بلغت 49,3 مليار درهم، كما ارتفع عدد المستفيدين من التغطية الصحية الأساسية، سواء الأجراء أو المتقاعدين وذوي الحقوق التابعين للقطاعين العام والخاص، بحوالي 4,9 بالمائة. إضافة إلى نظام التأمين الإجباري عن المرض لفائدة الطلبة، الذي ارتفع عدد المستفيدين منه من 74 ألفا سنة 2018 إلى 232 ألفا برسم 2019.

واعتبر حسن بوبريك، أن قطاعي التأمين والاحتياط الاجتماعي يقومان بـ”دور ريادي في تغطية الأفراد والمؤسسات والممتلكات ضد مجموعة من الأخطار”، مشيرا إلى أن “المؤسسات العاملة في هذين القطاعين تدبر ما لا يقل عن 516 مليار درهم من الأصول”.

ومن جهته، أورد البلاغ، أن رئيس الحكومة لاحظ أن أنظمة التأمين بالبلاد “تُجسد أمان الأنشطة التي تحتاج إلى تأمين، وتُساعد في رفع منسوب الثقة في مختلف المعاملات المرتبطة به، علاوة على الإسهام الهام لهذه الأنظمة في تمويل الاقتصاد الوطني”.

واستقبل رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، صباح يوم الإثنين 4 يناير الجاري، رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي، حسن بوبريك، الذي قدم وسلم له التقرير السنوي للهيئة برسم سنة 2019، طبقا للمادة 9 من القانون رقم 64.12 المحدث لهذه الهيئة التي تراقب قطاعات التأمين والتقاعد والتعاضد والتأمين الإجباري عن المرض.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض