“النهج الديمقراطي” يُطالب بجعل رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة

موقع بديل-
2020-12-29T19:22:04+01:00
مختلفات
موقع بديل-29 ديسمبر 2020
“النهج الديمقراطي” يُطالب بجعل رأس السنة الأمازيغية يوم عطلة

طالب حزب النهج الديمقراطي، بإقرار رأس السنة الأمازيغية، الذي يُصادف يوم الـ13 من يناير المقبل (2971)، يوم عطلة على غرار رأسي السنة الهجرية والميلادية، مستغلا الفرصة في الآن ذاته، ليوجه تحياته إلى “مكونات الحركة الأمازيغية الديمقراطية المناهضة للتطبيع الصهيوني المخزني”، وفقا لما أفاد به بيان للحزب، توصل موقع “بديل” بنسخة منه.

ويطالب عدد من المواطنين المغاربة بإقرار هذا اليوم (إيض إناير)، عيدا وطنيا، قصد التّمكن من التهييء بشكل جيد للاحتفالات التي يُقيمونها كل سنة حفاظا على الجذور التاريخية الأصيلة.

ومن جانب آخر، دعا الحزب كل “القوى الديمقراطية والمناهضة للتطبيع” إلى بناء “جبهة شعبية” قصد فرض المطالب المشروعة ولأجل مواجهة “الاستبداد المخزني”.

وطالب في المصدر ذاته، بالإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم: معتقلو حراك الريف، ووضع حد لكافة المتابعات لنشطاء الحراكات الاجتماعية والمدونين والصحفيين.

وأدان ما عبّر عنه بـ”الحملات القمعية لكافة الحركات الاحتجاجية منها نضالات الاساتذة الذين فرض عليهم التقاعد، وجميع المحطات النضالية التي نظمتها الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب”، وثمن “النضال الوحدوي لفصيل “طلبة اليسار التقدمي” وكافة الفصائل المناضلة في إطار الاتحاد الوطني لطلبة المغرب”.

وأكد البيان دعمه  “للنضالات النقابية العمالية والإضرابات التي تنظمها النقابات التعليمية خاصة منها الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي والنقابة الوطنية للتعليم (ك د ش)”، داعيا إلى توحيد هذه النضالات التي وصفها بـ”الهامة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض