بسبب بايدن العثماني “يطلق النار” في جميع الاتجاهات

موقع بديل-
2020-12-29T14:08:00+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-29 ديسمبر 2020
بسبب بايدن العثماني “يطلق النار” في جميع الاتجاهات

اعتبر سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، أن الاعتراف الرسمي الأمريكي بمغربية الصحراء، مكسب ديبلوماسي غير مسبوق، وأنه أربك خصوم وحدتنا الترابية، ومن وصفهم بـ”بعض المشككين” الذين لجأوا إلى أساليب “مضللة ومغرضة”.

وكان ناصر بوريطة وزير الخارجية المغربي دعا الرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن” في تصريح لموقع “والا” الإسرائيلي للالتزام بعدم الانقلاب على الاعتراف الذي وقعه الرئيس الحالي “دونالد ترامب”

ومن بين هذه الأساليب، التي تحدث عنها العثماني في عرضه خلال جلسة الأسئلة الشهرية بمجلس النواب، يوم الإثنين الـ28 من دجنبر الجاري، نجد “التبخيس”.

ويرى العثماني أن البعض ذهب إلى “التقليل من أهمية هذا الإنجاز والادعاء بأنه لا يعدو أن يكون إعلانا رمزيا أو احتفاليا لن تتبعه أي إجراءات عملية أو ذات آثار قانونية، ولن يكون له أي أثر أو صدى في مجلس الأمن”، مشيرا إلى أن الأيام الليلة الماضية”بينت أن هذا الادعاء زائف”، لأن القرار أصبح وثيقة رسمية لدى الأمم المتحدة.

ونجد أيضا ما سمّاه بـ”التشويش”، وذلك بـ”الترويج لسهولة تراجع الإدارة الأمريكية المقبلة عن هذا الاعتراف، وعبر حملات إعلامية تضليلية ومناوئة، تأكد أن جزءا منها مدفوع الأجر”، ثم أيضا “الضغط”، من خلال “تحريك بعض اللوبيات ومجموعات المصالح لشن حملات مضادة لدفع الإدارة الأمريكية المقبلة للتراجع عن القرار”.

التراجع صعب

وقال العثماني إن “هاته الأساليب المغرضة والمضللة لن تفلح، وهي مردودة على أصحابها”، لأن القرار، بحسب العثماني، “لم يأت من فراغ، بل جاء تتويجا لتراكم تم على مدى سنين، بفضل جهود الدبلوماسية المغربية في الساحة الأمريكية”.

وفيما أشار في هذا الصدد إلى أن “التوجه العام لهذا القرار ورد في التقرير التفسيري المرافق لميزانية وزارة الخارجية والعمليات الخارجية والبرامج المرتبطة بها لسنتي “2018-2019” والصادر عن الكونغرس”، لفت إلى أن “الإعلان الرئاسي جاء ليكسب هذا التوجه قوة تنفيذية ملزمة، مما يجعل التراجع عنه عبر قانون في الكونغرس الأمريكي أمرا صعبا جدا”.

ويعتقد القيادي الإسلامي الذي يقود الحكومة، أن الاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء -بما للولايات المتحدة الأمريكية من وزن- سيدفع بدول أخرى للسير في نفس الاتجاه، على المستويين السياسي والاقتصادي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض