بعد اتهامه بالسعار.. الزفزافي: لو كنا في دولة ديموقراطية لتمت إقالة “مندوب السجون”

موقع بديل-
2021-02-13T19:02:59+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-13 فبراير 2021
بعد اتهامه بالسعار.. الزفزافي: لو كنا في دولة ديموقراطية لتمت إقالة “مندوب السجون”

نفت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج صحة خبر دخول محمود بوهنوش، في إضراب مفتوح عن الطعام، متهمة أب ناصر الزفزافي، رئيس جمعية “ثافرا”، بالترويج لادعاءات كاذبة، نتيجة لإصابته بـ”حالة من السعار”.

وقالت في بيان، نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء، إنه “على عكس الادعاءات الكاذبة الصادرة عن أب أحد السجينين، فإن السجين (م.ب) المعتقل بالسجن المحلي الناظور 2، غير مضرب عن الطعام ويتناول وجباته الغذائية بانتظام كما أن ظروف اعتقاله جيدة”.

وأضافت أن تلك “الادعاءات ليست سوى  تعبير عن حالة السعار التي أصابته هو وابنه كردة فعل على المبادرة التي يقوم بها المجلس الوطني لحقوق الإنسان مع مجموعة أخرى من سجناء معتقلين على خلفية نفس الملف في مؤسسات سجنية أخرى”.

ومن جانبه، قال الزفزافي، إن اتهامه بـ”الكذب والسعار” مس وجرح كرامته، مشيرا إلى أن ما جاء في البيان يمس حتى بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وأضاف الزفزافي في تصريح لموقع “بديل” أن ما تقوم به المندوبية يتجاوز أحيانا كل الحدود، مذكرا بردها في وقت سابق على منظمة العفو الدولية.

ومن ذلك، تساءل الزفزافي: “إذا كانت المندوبية تستطيع تجاوز الدولة والرد على منظمة دولية، فما الذي سيمنعها من فعل ذلك معي، وأنا مجرد إنسان بسيط؟”.

وختم تصريحه بالقول: “لو كنّا في دولة ديموقراطية تحترم نفسها، لطلب المندوب استقالته اليوم قبل الغد، أو لتمت إقالته من قِبَلِ المسؤولين، لأنه إنسان غير مناسب لذلك المنصب”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض