تزامنا مع زيارة السيسي لفرنسا.. مصر تبرئ 20 منظمة حقوقية

-موقع بديل
2020-12-06T20:12:09+01:00
أخبار دولية
-موقع بديل6 ديسمبر 2020
تزامنا مع زيارة السيسي لفرنسا.. مصر تبرئ 20 منظمة حقوقية

أيوب الخياطي- أعلن قاضي التحقيق المنتدب لدى محكمة استئناف في القاهرة يوم السبت 5 دجنبر الجاري، تزامنا مع زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إلى فرنسا، عدم إخضاع منظمة غير حكومية اتهمت بتلقي أموال أجنبية بشكل غير قانوني والتدخل في الشؤون السياسية، للإجراءات الجنائية.

وأمر قاضي التحقيق، المنتدب للتحقيق في القضية 173 لسنة 2011، بحسب بيان صادر عنه بألا تكون المنظمات الـ 20 موضوع إجراءات جنائية. وقرر رفع تجميد الأصول وحظر السفر.

وكان عدد من نشطاء حقوق الإنسان في فرنسا قد طالبو الرئيس إيمانويل ماكرون بطرح قضايا انتهاكات حقوق الإنسان في مصر، إثر استقباله المنتظر للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، داعين إلى أن تشترط باريس بيع الأسلحة للقاهرة بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين.

كما دعا حقوقيون إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقرّ الجمعية الوطنية الفرنسية في باريس من طرف مجموعة من المنظمات الحقوقية الفرنسية التي تندد بـ”الشراكة الاستراتيجية بين فرنسا ومصر” باسم “محاربة الإرهاب”.

وعلق أنطوان مادلين أحد المسؤولين داخل الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان، في السياق ذاته، وقال: “مندهشون لقيام فرنسا بمد السجاد الأحمر لديكتاتور، في وقت يوجد أكثر من 60 ألف معتقل في مصر”.

وتعود فصول القضية إلى شهر دجنبر من سنة 2011 إثر إجراء عمليات تفتيش في مقرات عدد من المنظمات غير الحكومية، ما أثار احتجاجات دولية شديدة وتوترا مع واشنطن.

واتُّهِمت المنظمات غير الحكومية بتلقي تمويل أجنبي غير قانوني والتدخل في الشؤون السياسية للبلاد.

وكانت مصر في تلك الفترة لا تزال تشهد مظاهرات مناهضة للسلطات الانتقالية بقيادة وإشراف الجيش، إذ اشتبه مسؤولون حكوميون في أن حركات المجتمع المدني كانت تسعى لزعزعة الاستقرار.

وأدين في عام 2013، 43 من العاملين في المنظمات غير الحكومية -بما في ذلك أمريكيون وأوروبيون- بالسجن لمدد تتراوح بين عام وخمسة أعوام. وبعد ثلاث سنوات، جمدت محكمة أصول العديد من هذه المنظمات غير الحكومية في مصر، وفرضت حظر سفر على أعضائها وفتحت تحقيقا بشأن منظمات أخرى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض