تصويت “بجيديين” ل”الأحرار” يقود للقضاء

-موقع بديل
2020-12-26T21:12:02+01:00
أخبار وطنية
-موقع بديل26 ديسمبر 2020
تصويت “بجيديين” ل”الأحرار” يقود للقضاء

أيوب الخياطي- أكدت إيمان صبير، الرئيسة السابقة لجماعة المحمدية، تقديم فريق العدالة والتنمية بجماعة المحمدية لطعن قضائي لدى المحكمة الإدارية بالدار البيضاء، فيما أسمته “خروقات في العملية الانتخابية التي آلت نتائجها لصالح مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار”.

وكشفت صبير في تصريح لموقع حزب “العدالة والتنمية” أن المحكمة الإدارية بالدار البيضاء، حددت جلسة البت في الشكاية خلال شهر يناير المقبل.

وقالت “طلبنا من رئيس المحكمة إيقاف عملية الانتخابات ريثما تبت في الملف المعروض عليها، إلا أنه للأسف رفض طلبنا”.

وأوضحت صبير أن من بين الخروقات التي عرفتها العملية الانتخابية، تتمثل في “استدعاء ستة أعضاء ينتمون لحزب العدالة والتنمية، سبق أن أقالهم المجلس بسبب غياباتهم المتكررة بدون عذر، قبل أزيد من سنة، أي أنه لا علاقة لهم بالمجلس لأنه لم تعد تتوفر فيهم صفة عضو، متأسفة من عدم تعويض هؤلاء الأعضاء الستة”.

وكان حكم قضائي قد ألغى في وقت سابق انتخاب إيمان صبير رئيسة للمجلس الجماعي للمحمدية بناء على طعن من التجمعي محمد العطواني، الذي كان ينافس صبير على رئاسة المجلس، في الانتخابات التي أجريت شهر دجنبر من سنة 2018.

وصوّت 4 أعضاء من المجلس الجماعي للمحمدية، ينتمون لحزب العدالة والتنمية، إثنان منهم من رجال التعليم، لصالح “زبيدة توفيق”، منافسة أختهم في الحزب “إيمان صبير” على رئاسة الجماعة، يوم الجمعة الـ25 من دجنبر الجاري.

وكانت زبيدة توفيق، عن حزب التجمع الوطني للأحرار، قد فازت برئاسة المجلس الجماعي للمحمدية، بـ25 صوتا، بعدما انسحبت مليكة الفد، عن حزب الاتحاد الاشتراكي من التسابق للمسؤولية في آخر اللحظات، وحصول إيمان صبير، عن حزب العدالة والتنمية، على 19 صوتا فقط.

وجاءت لائحة المكتب التنفيذي للمجلس، بعد هذه الانتخابات، كالتالي: مليكة الفد، نائبة أولى، أمين العطواني، نائبا ثانيا، عبد الرحيم عباسي، نائبا ثالثا، سعيد عابد نائبا رابعا، حسن السلهامي، نائبا خامسا، رشيد لعجاج نائبا سادسا، زهراء فرحاني، نائبة سابعة، وخديجة بوسلهام، نائبة ثامنة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض