تضامن واسع مع أستاذ تعرض للضرب داخل مدرسة

-موقع بديل
2020-12-20T12:32:43+01:00
أخبار جهوية
-موقع بديل20 ديسمبر 2020
تضامن واسع مع أستاذ تعرض للضرب داخل مدرسة

رضوان الجواهري- ندد مجموعة من الأساتذة خلال وقفة احتجاجية، نظموها يوم السبت 19 دجنبر الجاري، بثانوية النخيل التأهيلية الموجودة باقليم اشتوكة أيت باها، بالاعتداء الذي تعرض له أحد الأساتذة من طرف شخص أجنبي عن المؤسسة التي يشتغلون بها.

ووفق المعطيات المتوفرة لـ”بديل.أنفو” فقد استنكر الأساتذة والأطر التربوية بثانوية النخيل التأهيلية ما وقع لزميلهم.

وفي تفاصيل الحادث فقد أقدم أحد الأشخاص على الدخول إلى المؤسسة برفقة أحد التلاميذ والتوجه إلى وسط المؤسسة، حيث كان يوجد الأستاذ المعتدى عليه، وعمل على توجيه وابل من السب والشتم للأستاذ قبل أن يعمد إلى الاعتداء عليه جسديا عليه وتعريضه لوابل من اللكمات أمام أنظار الطاقم الإداري والتربوي للمؤسسة، ما تسبب في توقف الدراسة بالمؤسسة لمدة ساعتين.

وفي سياق متصل بالحادث، أصدر المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم (ف. د. ش)، باشتوكة آيت باها، بيانا تضامنيا مع الاستاذ المعتدى عليه، ووصفت الاعتداء “بالشنيع المادي والمعنوي”.

وعبرت النقابة عن تضامنها القوي ومساندتها للأستاذ المعتدي عليه حتى ينال المعتدي جزاءه.

وطالبت بـ”الضرب بقوة على يد كل من سولت له نفسه إهانة نساء ورجال التعليم والحط من كرامتهم والاعتداء عليهم جسديا ومعنويا”.

وطالبت السلطات العمومية بتعزيز الأمن بمحيط المؤسسات التعليمية، ومؤسسات الإعلام العمومي بتوعية المواطنين بمكانة نساء ورجال التربية والتكوين، ووضعهم الاعتباري في المجتمع، والكف عن ترويج صورة سلبية عنهم.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحادث ليس الأول من نوعه داخل المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإقليم اشتوكة أيت باها، فقد سبق أن تعرض مجموعة من الأطر التربوية للعنف، من طرف بعض “التلاميذ المشاغبين” أو من طرف بعض أولياء الأمور الغاضبين أو بعض الأشخاص الغرباء، مما يؤدي إلى عرقلة السير العادي للمؤسسات التربوية، ويساهم في تصاعد وتيرة العنف داخل حقل التعليم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض