“تيفلت2”..التامك ينتظر تقريرا عاجلا من مدير مديرية الأمن وسلامة السجناء

موقع بديل
2020-11-08T07:18:12+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل28 أكتوبر 2020
“تيفلت2”..التامك ينتظر تقريرا عاجلا من مدير مديرية الأمن وسلامة السجناء

علم موقع “بديل. أنفو” أن وفدًا من “المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج” يرأسه مدير “مديرية الأمن وسلامة السجناء”، قد حل مساء الثلاثاء 27 أكتوبر الجاري، بسجن “تيفلت2″، قبل أن يعود المدير المذكور، صباح يوم الأربعاء 28 من نفس الشهر، لمواصلة بحثه الإدراي، لكشف ظروف وملابسات قتل سجين، للموظف (ح ـ ه )، إثر نقله إلى المستشفى بعد تعرضه لإصابة بليغة على يد الجاني وهو متابع في قضية “ارهابية”.

وبحسب مصادر مطلعة فإن البحث سيشمل جميع التفاصيل التي قادت لهذه الفاجعة، وعما إذا كان هناك تهاون من طرف المسؤولين، خاصة وأن الحي (حي أ) الذي كان مسرحا للجريمة يقبع فيه سجناء، بعضهم مصنفين كأخطر أنواع المجرمين.

يُشار أن الفقيد كان يُدير بنجاح كبير الحي الثاني لشهور طويلة بصفته رئيسا له، وهو حي يضم معتقلي الحق العام، المصنف بعضهم ضمن خانة (ب) والبعض الآخر ضمن خانة (ج). وكان الفقيد مقرب جدا من المدير السابق (د ـ ت)، حيث أي مشكلة تعترضه في مهامه يقصد المدير مباشرة، لكن بعد مجيئ المدير الجديد، قام رئيس المعقل بتغيير مواقع بعض الموظفين بدءً بنائب الفقيد وموظفين آخرين قبل نقل الأخير إلى الحي (أ) وهو حي يضم المعتقلين على خلفية قضايا “الإرهاب”.

وحري بالإشارة إلى أن حي (أ) الذي شهد الفاجعة، يضم زنزانات يقبع فيها بشكل منفرد السجناء.

كما يخضع السجناء بهذا الحي لظروف اعتقال مخالفة للحي الثاني والثالث، سواء على مستوى مدة الفسحة، التي لا تتجاوز ساعة في اليوم، بخلاف الحيين المذكورين، حيث تصل مدة الفسحة إلى ساعتين في اليوم، أو على مستوى توقيت إطفاء الإنارة، أو على مستوى مدة استهلاك الهاتف، حيث الحيين المعنيين توجد بداخل غرفهما، آلات الهواتف التابثة، مما يسمح للسجناء بالحديث في كل وقت، بخلاف الحي (أ) حيث يضطر سجناؤه إلى إجراء المكالمات ثلاث مراة في الأسبوع، خارج مكان الغرف التي يقبعون فيها، وكل هذا بـ”خلفية الطبيعة الإجرامية الخطيرة لهؤلاء المعتقلين المصنفين ضمن خانة (أ) الخاصة بأخطر أنواع المجرمين” وفقا لمصادر رسمية.

يذكر أن الفقيد أب لطفلين والجاني معتقل ضمن “خلية تمارة” التي جرى تفكيكها مؤخرا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض