جمعية حماية المستهلك تُعدد الأمراض التي يُسببها “الخبز المغربي”

موقع بديل-
2021-01-22T16:33:54+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-22 يناير 2021
جمعية حماية المستهلك تُعدد الأمراض التي يُسببها “الخبز المغربي”

قالت الجمعية المغربية لحقوق المستهلك إن المواد التي تُضاف للدقيق المعد لإنتاج “مادة الخبز”، وإزالة الألياف الغذائية، تكون بشكل مباشر أو غير مباشر سببا في إصابة المستهلك بعدة أمراض كسرطان الكولون، والزيادة المفرطة في الوزن، والاكتئاب، والأكزيما، وحساسيات مختلفة منها حساسية الكليتين (مرض السولياك).

وذكرت الجمعية في بيان، يتوفر موقع “بديل” على نسخة منه، المواد التي تُضاف للدقيق، ومنها: الملح، والسكر (حاليا 3 غرام من السكر في كل خبزة)، والخميرة الكيميائية، والماء المشبع بالكلور.

وبخصوص القمح الذي يُستعمل لإعداد الخبز، أبرزت الجمعية في المصدر ذاته أن المنتوج الزراعي الحالي المتداول مُغير جينيا مقارنة مع القمح العادي الأصيل (16 سبغة بدلا من 14)، مشيرة إلى أن هذا التغيير نتج عنه ارتفاع في كمية النشى وأعطى مردودية هائلة للفاعلين الاقتصاديين في التصنيع.

ولفتت إلى أن القمح، سواء الوطني أو المستورد، يعالج في جميع مراحله الإنتاجية والتصنيعية بمختلف المبيدات، مما يعني، حسب الجمعية، أنه مشبع بهذه المواد المسرطنة إذا لم يخضع لمراقبة صارمة.

وفي هذا السياق أوردت أنها لاحظت شبه انعدام في المراقبة، خاصة على صعيد المطاحن، ونقط بيع القمح والدقيق، وفي المخابز ووسائل توزيع الدقيق والخبز.

وطالبت الجمعية في المصدر ذاته، بإجبارية استعمال دفتر تسجيل المبيدات عند الفلاح المنتج، ووضع ما عبرت عنه بـ”نظام فعال للمراقبة الصحية عند الاستيراد”، كما طالبت بإجبارية التوفر على “الاعتماد الصحي” لاستغلال المطاحن والمخابز ومستودعات الحبوب.

ودعت إلى منع استعمال الدقيق الخالي من الألياف (النخالة) في انتاج مادة الخبز، وإلى استعمال بذور القمح الأصلية.

وفيما أشارت إلى ضرورة “تنظيم وتأهيل القطاع غير المهيكل إداريا، قصد إنتاج الخبز في ظروف ملائمة للمعايير الصحية المنصوص عليها قانونا”، طالبت بنص قانوني يمنع زيادة السكر في الخبز ويُحدد كمية الملح التي ستضاف له.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض