قصة ممتعة ومؤلمة لأنها تصور هدا التحول الذي فرض على الناس حتى اصبحوا ملزمين يتجاوز القناعات والقواعد بل ضربها احيانا ليس فقط على مستوى التربية بل حتى في صميم الدين…شكرا كاتبان المبدع عبد ربي على هذا السرد الشيق