حقوقية: “الوهابية” فكر متطرف.. و”المثلية” ليست مرضا (حوار)

-موقع بديل
2020-12-20T22:50:15+01:00
حوار
-موقع بديل20 ديسمبر 2020
حقوقية: “الوهابية” فكر متطرف.. و”المثلية” ليست مرضا (حوار)

خالد بوخش- تعتبر جمعية بيت الحكمة إحدى مؤسسات المجتمع المدني التي جعلت مجال اشتغالها حقوقيا صرفا مع انحياز واضح في مواقفها للحريات الفردية ودعم الاختلاف والحركات الداعية إلى تكسير الطابوهات التي تطغى على مجتمع محافظ كالمغرب.

وفي حوار كانت رئيسة جمعية بيت الحكمة “نجيبة جلال” ضيفته، أكدت أن المجتمع المغربي متسامح ويتقبل الآخر ويحتضنه منذ غابر الأزمان.

وأضافت أن الفكر الوهابي استغل هشاشة المغاربة وضعف الوعي لديهم ليبث ما اعتبرته “سمومه” في عقول الشباب وكانت نتائج ذلك وخيمة.

ودعت لحفظ الحقوق والحريات الفردية انطلاقا من حرية المعتقد والتدين إلى حرية العلاقات الرضائية وحرية التعبير.

وهذا نص الحوار:

بداية وتنويرا للرأي العام على ماذا تدافع وترافع جمعية بيت الحكمة ؟

الجمعية منذ التأسيس وهي ترافع من أجل الدفاع عن كونية حقوق الإنسان وشموليتها على مستوى البنية العقلية المجتمعية وكذا على مستوى الترسانة القانونية الجنائية، دون إغفال الاهتمام بالطفولة الهشة وكذلك الدفاع عن التعددية الثقافية. وكانت بيت الحكمة أول جمعية قامت بنداء للدفاع عن الحريات الفردية سنة 2008.

هل الحديث عن الحريات الفردية في مجتمع أغلبية أفراده محافظون سيخلق صداما ونفورا من المواطنين المغاربة عوض الاقتناع بطرحكم؟

من قال ذلك؟ العكس هو الصحيح.. المجتمع المغربي مجتمع سمح ومتقبل للآخر المختلف واحتضن، منذ غابر الأزمان، جميع الأديان والثقافات تاريخيا. صحيح أن المغرب منذ ما يقارب أربعين سنة اقتحمه فكر دخيل إقصائي متطرف وهو الفكر الوهابي في مرحلة من المراحل ولكن المجتمع المغربي ظل عصي الانصهار في هذا الفكر الظلامي واحتفظ بتسامحه رغم بعض النقط السوداء من سلوكيات وإرهابات قليلة جدا حرمت علينا عيشتنا في هدا الوطن الحبيب.

من سمح بدخول هذا الفكر الذي أسميته “إقصائيا” في تلك الفترة؟

هذا الفكر جاء بهدف سياسي محض وتم استغلال الهشاشة الاجتماعية للمغاربة وضعف الوعي لزرع هذه السموم الفكرية في عقول الشباب. التبعات كانت مدمرة للكثير من الشباب وآن الأوان لتغيير الدهنيات وكسر التمثلات والقطيعة مع الظلاميات.

بخصوص الهشاشة الاجتماعية.. هل تعتقدين أن التركيز على الحريات الفردية هو اختزال لقضية حقوق الإنسان؟

الحقوق هي كونية وشمولية ولا تخضع للانتقائية، حرية المعتقد وحرية التدين وحرية التعبير وحرية العلاقات الرضائية من صميم حقوق الإنسان.

نحن مع تقليص التفاوتات الاجتماعية والمجالية لكن هذا يبقى رهينا بدور الأحزاب ومدى قدرتها على تفعيل شراكات مع الجمعيات والبورجوازية الوطنية.

وللأسف أحزابنا أصبحت تائهة وفاقدة للبوصلة والبورجوازية الوطنية عليها أيضا أن تنخرط في العمل السياسي وكذا الجمعوي لردم هذه الهوة بين جميع المغاربة سواء على مستوى البنى الفوقية وكدا التحتية.

هل تدافعون عن المثلية الجنسية؟

ندافع عن حرية كل إنسان مادام لا يضر، وندافع عن المثلي أيضا لأنه يتألم والمثلية ليست مرضا ولا شذوذا، أنا مقتنعة تماما أن الرجوع إلى الوسط الطبي والعلمي والأبحاث في الموضوع هو أحسن شيء للقطيعة مع التفسيرات التراثية.

‏هل الدين عقبة ضد الحريات الفردية ؟

الدين كأيديولوجية وكما تريد بعض الجهات توظيفه نعم.. أما في مفهوم الدين كعلاقة شخصية بين الفرد وربه فلا أظن ذلك، بل قد يكون في صالح الحريات الفردية، وتفسير عبد الوهاب الرافيقي أبو فحص للسورة التي تتحدث عن قوم لوط تفسير في المستوى وأعجبني كثيرا ويعطي الكثير من التوضيحات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض