حقوقيون: اعتقال المعطي مُنجب احتياطيا يكتسي طابعا انتقاميا

موقع بديل-
2021-01-03T12:58:17+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-3 يناير 2021
حقوقيون: اعتقال المعطي مُنجب احتياطيا يكتسي طابعا انتقاميا

أكدت “لجنة الدارالبيضاء من أجل الحرية لعمر الراضي وكل معتقلي الرأي بالمغرب”، أن اعتقال المعطي مُنجب احتياطيا بدعوى “تعميق البحث”، يكتسي، “وبشكل واضح، طابعا انتقاميا، وعقابيا له على مواقفه الثابتة المنتقدة للفساد والاستبداد، ودفاعه عن حرية الرأي والتعبير، وشجاعته وصراحته في فضح انتهاكات حقوق الإنسان”.

وأوضحت اللجنة، في بيان لها، عممته يوم السبت 02 يناير الجاري، أن المعطي منجب، كان ولا يزال، يحقق جميع الشروط ويتوفر على جميع الضمانات للامتثال للمساطر والإجراءات القانونية الجاري بها العمل في مثل هذه القضايا، مبرزة أنه لم يتخلف طيلة السنوات الأخيرة عن أي استدعاء للمثول أمام الجهات القضائية المختصة.

وطالبت بالإفراج فورا عن المعطي منجب، ووضع حد لكافة أشكال الاضطهاد والحصار الذي يتعرض له بشكل ظالم منذ سنوات.

وأشادت بصموده طيلة هذه السنوات رغم المضايقات المتواصلة، ورفضه الانحناء والتراجع عن التعبير عن مواقفه وآرائه، وحضوره الدائم في جميع المعارك من أجل حرية التعبير والرأي واحترام حقوق الإنسان واستقلالية الصحافة وقيم الديموقراطية.

وفي البيان ذاته، استنكرت “استمرار الاعتقال الاحتياطي للصحافيين عمر الراضي وسليمان الريسوني، والتمطيط المتعمد للزمن القضائي والبطء الإجرائي في إدارة التحقيق في القضيتين”، معتبرة إلى أن ذلك “إمعان في الانتقام منهما، وتعذيبهما نفسيا”.

وجدّدت مطالبتها بـ”الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي والحركات الاجتماعية المختلفة، وعموم المواطنين ممن اعتقلوا بسبب التعبير عن آرائهم”.

وفيما ثمّنت الدعوة إلى “توحيد الجهود بين مختلف لجان التضامن مع مختلف معتقلي الرأي وكافة مكونات الحركة الحقوقية والقوى الحية في البلاد، لتشكيل قوة للتصدي للردة الحقوقية الخطيرة والسياسات القمعية التي يشهدها ويرزح تحتها المغرب”، أعلنت  “استعدادها للانخراط في أي خطوات تسير في هذا الاتجاه”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض