دوار “نوار أغبالو” يعيش تحت وطأة العزلة والتهميش

-موقع بديل
2020-11-27T14:15:17+01:00
أخبار جهوية
-موقع بديل27 نوفمبر 2020
دوار “نوار أغبالو” يعيش تحت وطأة العزلة والتهميش

أكدت جمعية أغبالو للتنمية والتعاون، أن حوالي 80 أسرة بدوار “نوار أغبالو” التابع لجماعة إفران، تعيش على وقع حالة من العزلة التامة، بسبب استثنائه من المشاريع التنموية، رغم رصد أغلفة مالية مهمة من طرف المجلس في النفوذ الترابي للجماعة القروية المذكورة.

وكشفت الجمعية في مراسلة وجهتها إلى والي جهة “كلميم واد نون” أن الدوار المذكور يفتقر إلى التجهيزات الأساسية، بينها غياب الإنارة العمومية، و انتشار الأعمدة الكهربائية بطريقة عشوائية وسط الحقول وأمام المنازل، و مرور شبكة التوتر العالي فوق أسطح منازل السكان دون أن تكلف المصالح المختصة عناء التدخل لإزالة مخاطر و أضرار ذلك على صحة وسلامة الساكنة.

وأضافت المراسلة ذاتها، أن رئيس المجلس الجماعي، امتنع غير ما مرة عن دعم تجنيد الشبكة المتهالكة والمنجزة، وكذا رفض إدراج نقطة متعلقة بذلك في جدول أعمال المجلس بتاريخ 2019/03/18.

وسجلت المراسلة تجاهل الجماعة مراسلات الجمعية وملتمسات الساكنة لانجاز دراسة تقنية للعين الوحيدة التي كانت تروي الواحة والحد من آثار الجفاف، وكذا برمجة إصلاح عین أزمور التي أعلن عن ميزانيتها منذ سنة 2014 بتمويل من المكتب الشريف للفسفاط دون أن ترى النور .

وأوضحت الجمعية أن الدوار تم استثنائه أيضا من برمجة المشاريع الفلاحية و التجهيزات الفلاحية سواء المخصصة لضخ المياه الجوفية، أو التجهيزات التي تسلم موسميا للفلاحين الخاصة بجني الزيتون و عبرها إقصاء واحة أغبالو من حملات تنقية النخيل و أشجار الزيتون وغيرها من البرامح الفلاحية التي تقوم بها الفلاحة بإشراف من المجلس الجماعي وممثل الغرفة الفلاحية .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض