رئيس الحكومة الكندية يرفض خيار تنظيم انتخابات برلمانية مبكرة

موقع- بديل
2020-12-22T09:24:42+01:00
مختلفات
موقع- بديل22 ديسمبر 2020
رئيس الحكومة الكندية يرفض خيار تنظيم انتخابات برلمانية مبكرة

عبد الكريم شمسي- مدينة كيبيك- أبدى رئيس الحكومة الكندية جاستن ترودو رفضه لخيار تنظيم انتخابات برلمانية مبكرة تفضي إلى تشكيل حكومة جديدة خلفا للحكومة الحالية التي تتولى مقاليد السلطة منذ أزيد من سنة.

وفي مقابلة نشرتها الإثنين 21 دجنبر الجاري هيئة الإذاعة الكندية، قال زعيم الحزب الليبرالي الذي تصدر نتائج انتخابات أكتوبر 2019 إنه “غير متحمس للدعوة لانتخابات تشريعية فيدرالية (سابقة لأوانها) في وقت تستمر فيه جائحة فيروس كورونا” عبر أرجاء البلاد.

وذكر في المقابل أنه على استعداد لتنظيم هذه الاستحقاقات قبل موعدها المقرر بعد نحو ثلاث سنوات في حال أسقطت أحزاب المعارضة حكومته التي تحكم كندا لثاني ولاية لها على التوالي.

وتابع في هذا الصدد أنه “في حال قررت أحزاب المعارضة أن الحكومة لا تقوم بما يفترض القيام به لمواجهة الجائحة، سيصبح من الصعب أن نحكم، سواء دفعت المعارضة نحو انتخابات (سابقة لأوانها) أم لا”.

ويرأس ترودو حكومة أقلية، ومن المحتمل أن تسقط هذه الحكومة في أي تصويت على الثقة في مجلس العموم، أو في حال عارضت أحزاب المعارضة جهود الحكومة في التصدي للجائحة.

وفي حين انتقدت أحزاب المعارضة بشدة حتى الآن تعاطي الحكومة مع الجائحة، إلا أنها دعمت القرارات التي اتخذتها لدعم الكنديين، ووافقت على مشاريع قوانين من أجل إنفاق مبالغ طائلة من الأموال على برامج الدعم المالي التي تقدمها الحكومة للأفراد والأعمال والقطاعات الأكثر تأثرا بالتداعيات  التي تسبب بها فيروس كورونا المستجد.

ورأى ترودو أن الانتخابات السابقة لأوانها ليست أولوية بالنسبة لأغلبية مواطنيه في وقت ترتفع حالات الإصابة والوفيات بكوفيد-19.

وقدمت الحكومة الأسبوع الماضي مشروع قانون إلى مجلس العموم تتيح بموجبه لهيئة الانتخابات الفيدرالية إجراء تعديلات مؤقتة على عملية الاقتراع بسبب فيروس كورونا.

وينص المشروع على الخصوص على إجراء الاقتراع طيلة 3 أيام بدل يوم واحد، والاقتراع بواسطة البريد، فضلا عن إنشاء مكاتب  تصويت في مراكز الرعاية طويلة الأمد (مؤسسات خاصة بالمسنين) التي انتشر فيها فيروس كورونا بشكل لافت.

ونظمت آخر انتخابات فيدرالية يوم 21 أكتوبر 2019، وتصدر الحزب الليبرالي بزعامة جاستن ترودو هذه الاستحقاقات بحصده لأزيد من 33 في المائة من نتائجها، واحتل حزب المحافظين المرتبة الثانية (34 في المائة من الأصوات) فيما جاء حزب “الكتلة الكيبيكية (نسبة إلى مقاطعة كيبيك)” ثالثا (7 في المائة).

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض