سيدي بنور.. اتفاقية لتنقيل سوق المواشي تغضب المجتمع المدني

-موقع بديل
2020-12-19T16:43:23+01:00
أخبار جهوية
-موقع بديل19 ديسمبر 2020
سيدي بنور.. اتفاقية لتنقيل سوق المواشي تغضب المجتمع المدني

الطيب مؤنس- لا حديث في الشارع البنوري هذه الأيام إلا عن الدعوة التي وجهها رئيس المجلس الجماعي بطلب من باشا المدينة لأعضاء المجلس  لعقد اجتماع استثنائي يوم الإثنين 21 دجنبر الحالي لمدارسلة موضوع اتفاقية شراكة بين الجماعة الترابية “المشرك” والجماعة الترابية سيدي بنور لاستغلال سوق الماشية النموذجي المتواجد بالجماعة الترابية “المشرك”.

دعوة تأتي بعد الانفراج الكبير الذي عرفه ملف ترحيل سوق المواشي بسيدي بنور إلى السوق النموذجي بالطويلعات بجماعة “المشرك” بعد تراجع عامل إقليم سيدي بنور على قرار الترحيل بعد موجة غضب عارمة واحتجاجات كبيرة عرفتها المدينة وبدأ الحديث عن اقتراح صيغ توافقية تضمن مصالح الجميع.

وحسب الوثائق المسربة لمسودة الاتفاقية المزمع تدارسها في اجتماع الإثنين فإنها تهدف إلى تحديد شروط وكيفيات استغلال وضبط طرق التدبير المشترك للسوق النموذجي للماشية والمرافق التابعة له بالمركز الفلاحي 331 جماعة “المشرك”.

وتطلب الاتفاقية حسب نفس المسودة من الجماعة الترابية لسيدي بنور أن تلتزم بتحويل أنشطة رحبة البهائم بالسوق الأسبوعي سيدي بنور كليا إلى السوق النموذجي لمركز الكذبة بالمشرك (الطويلعات) على أساس اقتسام المداخيل بنسبة 60 في المائة لجماعة سيدي بنور و40 في المائة لجماعة المشرك.

دخول هيئات سياسية ومدنية على الخط

في خطوة استباقية لقطع الطريق على المصادقة على الاتفاقية المذكورة سارعت هيئات المجتمع المدني إلى التحرك حيث تم بالتزامن مع عقد السوق الأسبوعي لسيدي بنور يوم الثلاثاء 15 دجنر الجاري تأسيس تنسيقية محلية “للدفاع عن سوق سيدي بنور” طالبت العامل بالعدول عن القرار والحرص على تنفيذ مقتضيات الاتفاق السابق القاضي بالإبقاء على رحبة المواشي في مكانها بالسوق الأسبوعي مع إعادة تأهيلها.

ودعت التنسيقية المذكورة أعضاء المجلس البلدي لتحمل مسؤوليتهم في عدم المصادقة على هذه الاتفاقية لما لها من تداعيات سلبية اجتماعية واقتصادية على المنطقة وعموم المواطنين.

وبدورها دعت النقابة الوطنية للفلاحين بسيدي بنور كل الكسابة والفلاحين للاحتجاج أمام مقر المجلس البلدي بالتزامن مع الاجتماع للتنديد بالشراكة التي تهدف لحرمان مدينة سيدي بنور من قلبها النابض المتمثل في سوقها الاسبوعي.

وفي نفس السياق أصدر فرع الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بسيدي بنور بيانا حمل فيه الأغلبية في المجلس الجماعي مسؤولية الحفاظ على السوق كموروث ثقافي واجتماعي واقتصادي متهما إياها بالتواطؤ المكشوف مع الرغبة الجامحة في ترحيل السوق وطمس معالمه.

ودعا فرع حزب الوردة كل البنوريين إلى التعبئة واليقظة من أجل التصدي للمؤامرات والمكائد التي تحاك ضد السوق الاسبوعي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض