صحيفة إسرائيلية: استئناف علاقات كاملة بين الرباط وتل أبيب رهين ب”بايدن”!

-موقع بديل
2021-01-03T20:03:38+01:00
أخبار دولية
-موقع بديل3 يناير 2021
صحيفة إسرائيلية: استئناف علاقات كاملة بين الرباط وتل أبيب رهين ب”بايدن”!

أيوب الخياطي- يبدو أن استئناف المغرب لعلاقاته مع إسرائيل بشكل كلي، رهين بما ستتخذه الإدارة الأمريكية الجديدة من قرارات بخصوص الاعتراف بمغربية الصحراء، وفق ما ذكره تقرير لصحيفة “ها آرتس” الإسرائيلية.

واعتبر تقرير الصحيفة استنادا إلى تصريح روبرت ساتلوف المدير التنفيذي لمعهد واشنطن لسياسات “الشرق الأدنى” أن الاعتراف الأمريكي بالصحراء المغربية كان مقابل استئناف العلاقات الديبلوماسية مع إسرائيل عن طريق فتح مكاتب للاتصال، وكذا ربط رحلات جوية مباشرة بين البلدين”.

وأضاف التقرير نقلا عن ساتلوف، أن المغرب لن يقوم بأي خطوة جديدة فيما يخص العلاقات مع إسرائيل حتى تؤكد الإدارة الجديدة للبيت الأبيض اعترافها بالصحراء المغربية.

العلاقة بين المغرب وإسرائيل

وكشف ساتلوف للصحيفة الإسرائيلية، أن هناك فرقا كبيرا بين ما وعد به دونالد ترامب عندما أعلن عن “اختراق تاريخي” في العلاقات بين إسرائيل والمغرب ، وبين ما تم تحقيقه عمليًا.

وقال ساتلوف أن الاتفاق لم يحقق علاقات ديبلوماسية كاملة بين المغرب وإسرائيل، على اعتبار أن الرباط لازالت حذرة من هذا الاتفاق الذي تعمل على تنفيذه بالتدرج.

مصطلح “التطبيع” غير مقبول

وأكد تقرير “ها آرتس” أن مصطلح “التطبيع” غير مقبول من طرف المسؤولين المغاربة.

وأوضح التقرير ذاته، أن العلاقات بين المغرب وإسرائيل لم تبدأ من الصفر، على اعتبار أن البلدين رغم إغلاقهما لمكتبي الاتصال في سنة 2000، فإنهما في المقابل حافظا على علاقات واسعة.

وتوقعت الصحيفة، زيارة وفد مغربي رفيع المستوى بعد أسبوعين، على غرار الوفد الذي حل ب”تل أبيب” مؤخرا، والذي وُصف ب”التقني”.

وأضافت الصحيفة أنه لم يتم تحديد موعد رسمي لفتح السفارة المغربية، ومتى ستقام علاقات دبلوماسية كاملة بين البلدين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض