صحيفة إسرائيلية: الرباط لا تنوي توقيع اتفاقية تطبيع العلاقات مع تل أبيب

-موقع بديل
2020-12-22T19:39:10+01:00
أخبار دولية
-موقع بديل22 ديسمبر 2020
صحيفة إسرائيلية: الرباط لا تنوي توقيع اتفاقية تطبيع العلاقات مع تل أبيب

أيوب الخياطي- أفادت صحيفة “ها آرتس” العبرية، يوم الثلاثاء 22 دجنبر الجاري، أن الرباط لا تنوي توقيع اتفاقية تطبيع العلاقات مع تل أبيب، كما فعلت الإمارات العربية المتحدة، والبحرين، قبل شهور، بوساطة من إدارة ترامب.

وكشفت الصحيفة الإسرائيلية (النسخة الإنجليزية)، نقلا عن وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي أن إسرائيل والمغرب تتمتعان بعلاقات سرية منذ عقود، إذ سبق للمغرب استقبال سياح إسرائيليين بشكل علني”.

وأضاف أشكنازي أن “تجديد العلاقة أمر مهم ومطلوب، إذ يعكس الصداقة العميقة، والمتبادلة بين البلدين، داعيا المزيد من الدول إلى الانضمام”.

وحط الوفد الأمريكي الإسرائيلي الرحال بمطار الرباط سلا، يوم الثلاثاء 22 دجنبر الجاري، بعد 6 ساعات من التحليق، قادما من مطار بن غوريون في تل أبيب.

ويتواجد على متن هذه الرحلة الجوية وفد أمريكي برئاسة مستشار ترامب جاريد كوشنر، وآخر إسرائيلي برئاسة رئيس مجلس الأمن القومي، مائير بن شبات.

ووضعت على الطائرة، التي قامت بالرحلة، أعلام دول إسرائيل والمغرب والولايات المتحدة، بالإضافة إلى كلمة (سلام) باللغات العبرية والعربية والإنجليزية”.

وكان في استقبال الوفد والي جهة الرباط سلا القنيطرة، محمد اليعقوبي، برفقة رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة، عبد الصمد السكال، عن حزب العدالة والتنمية، وعدد من المسؤولين رفيعو المستوى بالجهة، كانوا في استقبال الوفد الإسرائيلي الأمريكي بمطار الرباط سلا.

وأشرفت السلطات الأمنية ووزارة الخارجية، على ترتيب تفاصيل الزيارة، بتنسيق مع القصر الملكي، بينما اكتفت السفارة الأمريكية بالتنسيق مع السلطات.

وكانت إسرائيل قد فتحت مكتب اتصال لها في العاصمة الرباط، سنة 1994، لكنه أغلق بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2000.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض