عاجل.. حقوقي حزب الاستقلال يعانق الحرية

موقع بديل
2020-11-20T14:13:25+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل20 نوفمبر 2020
عاجل.. حقوقي حزب الاستقلال يعانق الحرية

بديل.أنفو- أكد عادل تشيكيطو رئيس العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان، أن ابتدائية قلعة السراغنة وافقت على منح السراح المؤقت لعضو العصبة ياسين بن صالح المتابع على خلفية شكاية حركتها ضده الإدارة العامة للأمن الوطني بسبب تدوينة له على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” ينتقد فيها تدبير الشأن الأمني في المدينة.

وعلق تشيكيطو في تصريحه لموقع “بديل.أنفو” إن “اعتقال بن صالح مبني على أسس باطلة، والدليل أن النيابة العامة تابعته بناء على تقديرها وقراءتها الخاصة للتدوينة، كما أنها اعتمدت على تقرير رئيس الشرطة القضائية”.

وقال رئيس العصبة:” الخطير في الأمر أن محضر المتابعة يتضمن الإنتساب السياسي، والحقوقي لبن صالح”.

وأضاف تشيكيطو أن الاعتقال جاء مباشرة بعد الحكم عليه بشهرين حبسا نافدة بسبب تدوينة تتعلق وفاة مواطن مغربي عجوز في مستشفى خاص على إثر سقوطه من طابق علوي.

وكانت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الإنسان قد عن تضامنها مع عضو مجلسها الوطني و مكتبها الإقليمي بقلعة السراغنة ياسين بنصالح، إثر الحكم عليه بشهرين حبسا نافذا وغرامة قدرها 2000 درهم مع الصائر و الإجبار في الأدنى وبأدائه تعويضا مدنيا قدره 20000 درهم.

ودعت العصبة في بيانها التضامني، السلطات المغربية إلى الالتزام بمضمون “إعلان مراكش” و الذي اعتمدته المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان من جميع أنحاء العالم، في أكتوبر 2018، والداعي إلى توسيع الفضاء المدني وتعزيز قدرات المدافعين والمدافعات عن حقوق الإنسان وحمايتهم من الاعتقال والتعسف والمطاردة من قبل بعض قوى الاستبداد.

وطالبت بالحرية الفورية لمناضلها ياسين بنصالح، خاصة وأن “التهمة” الموجهة إليه تتعلق ب قضية نشر، وهي من وسائل العلانية التي نظمتها المادة 74 من مدونة الصحافة والنشر التي لا تستدعي سلب الحرية.

وناشدت كل القوى المناضلة من أجل التصدي للهجمة التي يتعرض لها المدافعون و المدافعات عن حقوق الإنسان، والمناضلات و التي تعد قضية ياسين بنصالح واحدة منها.
كما انتدبت العصبة مجموعة من المحامين قصد مؤازرة ياسين بنصالح والدفاع عنه.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض