“فاجعة أسفي”.. شبيبة العدل والاحسان تدعو لتوفير فرص شغل كريمة

موقع بديل-
2020-12-03T17:54:17+01:00
أخبار جهوية
موقع بديل-3 ديسمبر 2020
“فاجعة أسفي”.. شبيبة العدل والاحسان تدعو لتوفير فرص شغل كريمة

وصفت شبيبة العدل والاحسان، فرع أسفي، الحدث الذي استفاقت عليه مدينة أسفي يوم الأمس، 2 دجنبر الجاري، بشأن غرق 12 شابا في عرض البحر أثناء اتجاههم إلى جزر الخالدات، (وصفته) بـ”الفاجعة” التي لا تقل مأساة عن سابقاتها بالمدينة التي تعيش مسلسلا حزينا عنوانه “التهميش والإقصاء والاستبداد”.

ودعت الشبيبة، في بيان توصّل موقع “بديل.أنفو” بنسخة منه، الجهات المعنية إلى ضرورة توفير فرص شغل كريمة لشباب المدينة، خاصة وأن للمدينة مؤهلات تجعل تحقيق هذا المطلب ممكنا وفي أسرع وقت.

وفيما استنكر بيان الشبيبة ذاتها ما عبّر عنه بـ”لامبالاة السلطات الرسمية بالضحايا وعائلاتهم”، أعلن ترحمه على أرواح الضحايا وتعزية عائلاتهم وكل المهتمين في فقدان شباب هم الأمل، وهم قاطرة الحاضر نحو المستقبل.

وذكر بيان الشبيبة أن هذه الأرقام انضافت إلى ضحايا عاملات “الفابريكات”، وضحايا الإهمال الطبي، وضحايا الفيروس المستجد بعد أن أصبحت المدينة تعيش كارثة صحية حقيقية، وكلها مصائب ونكسات تتوالى على المدينة، على الرغم مما تزخر به من مؤهلات.

وترى الشبيبة أن حاضر المدينة لا يشرف ماضيها العريق، وأن واقعها ينبئ بمستقبل مجهول إذا لم تتدخل العناية الربانية ثم جهود المخلصين من بنات وأبناء المدينة وكل الغيورين عليها لتداركه.

يُشار إلى أن أهل أسفي استفاقوا، يوم أمس، على خبر تأكيد غرق 12 شابا بعرض سواحل المحيط الأطلسي وهم في طريقهم إلى جزيرة “لانزروطي” على متن قارب للهجرة السرية.

وكانت أخبار القارب الذي كان يقل على متنه 27 شابا مرشحا للوصول إلى الضفة الأخرى، انقطعت منذ أزيد من ثمانية أيام، قبل أن يتبين غرقه، ولم ينج منه إلا 15 شخصا، نُقل أربعة منهم إلى المستشفى في حالة صحية جد حرجة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض