يا أستاذ حسن, الإسلام السياسي الراديكالي الذي يمثله هؤلاء الإرهابيون لا علاقة له بالتهميش وعدم الاندماج في المجتمعات الأوروبية, إنه كيان قائم بذاته, يستغل سذاجة المسلمين فتجدهم يؤيدون أفعاله الشنيعة هذه.
لو كان السبب هو التهميش وغيره لرأينا الأفارقة السود والهنود والأمريكيين اللاثينيين كذلك يقطعون رؤوس الأوروبيين , لكن لا يفعلون لماذا ؟ من هنا يجب الانطلاق وليس محاولات التبرير ولو لم يكن عن قصد.
هناك حرب دائرة بين الإسلام المتطرف والعالم ككل غرضه نشر أيديولوجية دينية متطرفة يريدون تطبيقها في هذه الدول وكفى. لاهو تهميش ولا سوء معاملة ولا غيرهما. الإرهاب وسيلة وصول لغاية سياسية لاغير.