“فيدرالية اليسار” ترد على وزارة الداخلية

موقع بديل-
2021-02-02T08:44:21+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-2 فبراير 2021
“فيدرالية اليسار” ترد على وزارة الداخلية

على عكس جواب وزارة الداخلية، أكدت فيدرالية اليسار الديمقراطي بفرع “تيفلت”، أن عبد الصمد عرشان، رئيس الجماعة الترابية لتيفلت، كان قد مارس المهام المتعلقة برئاسة الجماعة في منزله الخاص، موضحةً أنه وزع تصاميم البناء على ساكنة الحي الصفيحي “دوار دارعو” عشية الدورة العادية لشهر فبراير 2020 تحت تغطية إعلامية وفي إطار رسمي وبحضور أعضاء المكتب المسير.

وأضاف فرع الفيدرالية في بيان، توصّل موقع “بديل” بنسخة منه، أن فعل “عرشان” لا يدخل في مهامه كـ”برلماني” عن الدائرة الانتخابية كما جاء في جواب الوزير.

وكان النائب البرلماني عمر بلافريج قد وجه سؤالاً بخصوص هذا الموضوع، إلى وزارة الداخلية، إلا أن هذه الأخيرة قالت إن استقبال ساكنة المنطقة من طرف “عرشان” في منزله، يدخل في إطار مهامه النيابية بالبرلمان، قصد “تلقي طلباتهم وتظلماتهم وشكاياتهم الموجّهة إلى جهات مختلفة“.

وفي هذا السيّاق يرى بيان الفرع، الصادر يوم الإثنين فاتح فبراير الجاري، أن العمل البرلماني لا يُزاول داخل البيت، بل داخل مؤسسة البرلمان عبر طرح الأسئلة أو استقبال المواطنات والمواطنين في قاعات مجلس النواب أو بالمكاتب الخاصة بالنواب البرلمانيين.

وأعلن فيدراليو تيفلت أن جواب وزارة الداخلية فاجأهم، لأنه، اختار منحى تبرير هذه الممارسة وهذا السلوك الذي وصفوه بـ”المنافي للديمقراطية وللأخلاق السياسية”.

وندّدوا بـ”استمرار عقد رئيس المجلس الجماعي لمدينة تيفلت، وبشكل يومي لمجموعة من اللقاءات الرسمية في منزله الخاص، والتي لا تحترم التدابير الاحترازية التي أقرتها السلطات المعنية في بلدنا جراء الحالة الوبائية، عوض عقدها في مقر الجماعة”.

وقالوا إن “وتيرة عقد هذه التجمعات ارتفعت خصوصا مع اقتراب الاستحقاقات الانتخابية المقبلة”، معتبرين إياها “حملة انتخابية سابقة لأوانها”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض