“فيدرالية اليسار”: قرار استئناف العلاقات مع إسرائيل جائر ويتجاوز الشعب

موقع بديل-
2020-12-12T17:23:25+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-12 ديسمبر 2020
“فيدرالية اليسار”: قرار استئناف العلاقات مع إسرائيل جائر ويتجاوز الشعب

أعلنت الهيئة التنفيذية لفيدرالية اليسار الديمقراطي رفضها للقرار المفضي إلى استئناف العلاقات الرسمية مع إسرائيل، واصفةً إياه بـ”الجائر” الذي “تجاوز إرادة الشعب المغربي، الذي يعتبر القضية الفلسطينية قضيته وعبّر دوما عن رفضه القاطع لأي شكل من أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني المستعمر”.

وفيما أشارت “الهيئة التنفيذية لليسار” في بيان لها إلى أن “الكيان الصهيوني” يتمادى  في جرائمه ضد ّالشعب الفلسطيني في المناطق المحتلة، ويستمر في اجتياحه للمقدسات الإسلامية والمسيحية ويعمل على تكريس القدس المحتلة، عاصمة أبدية له، أدانت بشدة مسألة تطبيع العلاقات معه، معتبرة أن قرار التطبيع لن تجني خلفه بلادنا إلا “الخزي والعار”.

وأبرزت الهيئة رفضها لأية “مقايضة ما بين القضية الفلسطينية وقضية الصحراء”، مؤكدة أن “المغرب حرره أبناؤه، وهم الذين سيمضون في استكمال وحدته وضمان رقيه وأمنه و سلامه”.

ودعت كل القوى المناضلة بالمغرب والشعب المغربي قاطبة للتعبير عن الرفض والإدانة لكل أشكال التطبيع المخزي، والذي يزج بالبلاد في مستنقع خيانة القضية المركزية للشعوب المغاربية والعربية، وفي صراع المحاور الجيواستراتيجية بما لها من تداعيات سلبية على القضية الوطنية نفسها.

وتوجّهت لأبناء الشعب الفلسطيني مؤكدة لهم أنها عند الوعد والالتزام باستمرارها على خط النضال إلى جانبهم، إلى أن تقوم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.

وختمت البيان بالتحذير مما “تروّج له لوبيات الريع والفساد من أوهام حول العائدات السياحية والاقتصادية وغيرها من مبررات غير معقولة وغير مقبولة للردّة والسقوط في مستنقع التطبيع مجددا”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض