“فيدرالية اليسار”: ما حدث بالفنيدق يستوجب ضمان الحقوق والحريات

موقع بديل-
2021-02-06T18:48:03+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-6 فبراير 2021
“فيدرالية اليسار”: ما حدث بالفنيدق يستوجب ضمان الحقوق والحريات

اعتبرت فيدرالية اليسار الديمقراطي، بفرع المضيق، أن ما حدث مساء يوم الجمعة 5 فبراير الجاري بالفنيدق، يدق ناقوس الخطر، ويحذر من حدوث انفجارات اجتماعية أوسع، ما لم تبادر الجهات المسؤولة لضمان الحقوق والحريات، وإطلاق سراح المعتقلين، وتعليق المتابعات، ونهج تدابير عاجلة وملموسة للتخفيف من الأزمة الخانقة في أفق وضع حل جذري وشامل لمشاكل المنطقة.

وأشار فرع “الفيدرالية” في بيان، إلى أنه نبّه إلى الوضع المأزوم بالمنطقة، وإلى أن سياسة صم الآذان قد تؤدي “إلى احتقان اجتماعي محفوف بإمكانية الانفجار في أية لحظة، لكن الدولة ومؤسساتها استمرت في تجاهل الوضع المزري، حتى مع بروز العديد من المظاهر المعبرة من قبيل إطلاق حملات التضامن والتكافل الاجتماعي، التي لم تستطع الاستجابة لمتطلبات المعيشة.

وأكد الفرع إن خروج ساكنة الفنيدق للاحتجاج هو رد فعل طبيعي على الوضع، منتقدا “المبالغة في اعتماد المقاربة الأمنية لقمع كل أشكال التعبير والتظاهر والاحتجاج”.

ويرى أن المفترض في صناع القرار هو “إعطاء الاهتمام لبلورة سياسة تنموية تشاركية تستجيب لطموحات وانتظارات ساكنة المنطقة وعموم المواطنين، وتسخير إمكانيات ومقدرات الوطن لإيجاد الحلول والبدائل عوض قمع الأصوات الحرة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض