لجنة برلمانية ترصد مشاكل مغاربة العالم مع القنصليات

-بديل أنفو
2021-02-02T12:42:38+01:00
أخبار وطنية
-بديل أنفو2 فبراير 2021
لجنة برلمانية ترصد مشاكل مغاربة العالم مع القنصليات

دعت لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، يوم الثلاثاء 2 فبراير الجاري، إلى الوقوف عند ملف الحالة المدنية لما يتضمنه من مشاكل متعددة من فقدان لسجلات الحالة المدنية، أو عدم إمضاء البعض منها بسبب من الأسباب، وهو ما يؤثر سلبا على مصالح الجالية المغربية المقيمة بالداخل والخارج، وكذا إكراهات على مستوى الموارد البشرية والاقتصادية تعاني منها عدد من قنصليات المملكة.

كما دعت اللجنة خلال عرضها ل”تقرير المهمة الاستطلاعية إلى زيارة بعض قنصليات المغرب في الخارج”، أمام مجلس النواب، إلى تبسيط المساطر في مجال قضايا الحالة المدنية للمغاربة المقيمين بالخارج، وكذا اعتماد الأنظمة الإلكترونية الحديثة في مصلحة الحالة المدنية، ورقمنة الأرشيف، وإصلاح قانون الحالة المدنية لسنة 2002، وخاصة المادة 23، ومن المادة 36 إلى 41 من توسيع اختصاصات المادة 35 المتعلقة بالأخطاء المادية.

ومن بين التوصيات العامة للجنة، إعطاء مهمة إصلاح الأخطاء، كيفما كانت درجتها للقناصلة أو من ينوب عنهم، وكذا مراجعة المادة 3 من المرسوم التطبيقي لقانون الحالة المدنية لكي تنسخ الولادات نسخة واحدة فقط بدلا من كتابة نسخ ثلاثة مما يزيد في نسبة الخطأ، والرفع من صلاحيات عقود الازدياد من ستة أشهر إلى سنة بالنسبة لمغاربة العالم، وأيضا تمديد صلاحية جواز السفر من 5 إلى 10 سنوات.

كما دعت أيضا، إلى إعطاء السلطة التقديرية لضابط الحالة المدنية لإصلاح بعض الأخطاء المادية، وعدم اللجوء إلى المحكمة الابتدائية في جميع الحالات لما تعرفه العملية من طول الآجال، وكذا العمل على تعيين قاض بكل قنصلية عامة.

وأيضا تعزيز التواصل الرقمي بالقنصليات لتعزيز خدمات مراكز الاستماع والقنصليات، والوقوف على حسن تشغيل الرقم الأخضر لتلقي الطلبات والاستفسارات.

وكذا تسهيل المساطر بالنسبة لأفراد الجالية عند قدومها إلى أرض الوطن ولاسيما إدارات الجمارك، الجماعات الترابية، المحاكم، المديريات العامة للضرائب، المحافظة العقارية، الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض