فشلوا حتى في الاعتراف بفشلهم.
شكرا لك أستاذ عصيد , صوت لايكل أو يمل, لكن لاحياة لمن تنادي.