مرصد حقوقي: المقاربة الأمنية لن تُجدي نفعا أمام عشرات الآلاف ممن فقدوا الأمل

موقع بديل-
2021-02-06T09:43:30+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-6 فبراير 2021
مرصد حقوقي: المقاربة الأمنية لن تُجدي نفعا أمام عشرات الآلاف ممن فقدوا الأمل

على خلفية الاحتجاجات التي انطلقت بالفنيدق، قال مرصد الشمال لحقوق الإنسان، إن “استمرار الاعتماد على نفس المقاربة القائمة على الحل الأمني، لن يجدي نفعا أمام أصوات عشرات الآلاف من الشباب ممن فقدوا الأمل في التغيير”، محذرا من أن هذه المقاربة “لن تؤدي إلا إلى مزيد من الاحتقان”.

ونبّه المرصد في بيان، توصّل موقع “بديل” بنسخة منه، إلى أن الفترة التي تأتي فيها هذه الاحتتجاجات؛ تتزامن مع “الذكرى 10 لثورات ما يسمى بالربيع العربي التي انطلقت كرد فعل على الفساد وغياب الديموقراطية وهضم الحقوق والحريات”.

ودعا بيان المرصد الصادر في وقت متأخر من مساء الجمعة 5 فبراير الجاري، إلى “إطلاق سراح جميع المعتقلين، ووقف المتابعات وفتح باب الحوار مع المتظاهرين والاستماع الى مطالبهم”، مؤكدا على “حق الشباب والفئات الاجتماعية المتضررة مما آلت اليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في التظاهر السلمي للتعبير عن مخاوفهم وٱمالهم”.

وأشار المرصد إلى أنه كان يُطالب مرارا وتكرارا، عبر قنوات متعددة، -منذ سنة 2016 التي بدأت تعرف سلسلة من الوفيات المتعددة لنساء ورجال يشتغلون في التهريب بالمعبر الحدودي بباب سبتة المحتلة بسبب التدافع-، بضرورة إيجاد حلول فعالة وعاجلة بهدف اخراج المنطقة من الحالة التي وصلت إليها.. باستثمار مؤهلات المنطقة الغنية وعلى رأسها ميناء طنجة المتوسط.

وأضاف أنه تم إقصاء أبناء المنطقة من فرص العمل بميناء طنجة المتوسط وبالمؤسسات الملحقة به كما جرت العادة بذلك، كما فشلت السلطات الإدارية والمنتخبة في الدفع بالمنطقة سياحيا، بسبب سوء التدبير والفوضى، وفقدت المئات من مناصب الشغل بسوء تدبيرها لمواسم الصيف، وظلت أموال الجماعات الترابية ومشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية توزع بعيدا عن الشفافية والعقلانية ويشوبها الكثير من سوء التدبير.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مساء الجمعة، فيديوهات وتدوينات حول التدخلات الأمنية العنيفة، والاعتقالات في صفوف المتظاهرين، مطالبين بإطلاق سراحهم وإطلاق الحوار.

ومن جهتها أعلنت عمالة المضيق-الفنيدق أن القوات العمومية تعرضت للرشق بالحجارة، من بعض المحتجين، خلال تدخلها لتفريقهم، مما أسفر عن إصابة 6 عناصر من القوات العمومية، تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية، كما تم نقل 10 أشخاص إلى المستشفى أيضا، على إثر تسجيل حالات إغماء نتيجة التدافع وسط المحتجين.

وقالت العمالة في بيان لها، إن تدخل السلطات العمومية كان في امتثال تام للضوابط والأحكام القانونية، مشيرة إلى أن الاحتجاجات تخرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض