“نقابة تعليمية”: السلطات توظّف قانون الطوارئ للاستبداد بالرأي

موقع بديل-
2020-12-23T10:17:29+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-23 ديسمبر 2020
“نقابة تعليمية”: السلطات توظّف قانون الطوارئ للاستبداد بالرأي

اعتبر المكتب الوطني للنّقابة الوطنية للتّعليم، أن السلطات توظّف قانون الطوارئ للاستبداد بالرأي والعودة بالمغرب إلى زمن ولى ، ووأد حلم المغاربة بمغرب الديموقراطية والحرية والكرامة، مندّدا بـ”المنع اللاقانوني والممارسة القمعية التي باتت الوسيلة الثابتة لمواجهة الاحتجاجات السلمية، وهي برهان آخر على إغلاق مختلف قنوات الحوار”.

وأكد مكتب النقابة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشّغل، في بيان توصل موقع “بديل” بنسخة منه، على التشبث بالحوار الممأسس والمسؤول والمنتج لمعالجة اختلالات منظومة التربية والتعليم”.

ودعا المكتب النقابي السلطات الحكومية إلى “التراجع عن الإجهاز على مكتسبات وحقوق الشغيلة التعليمية، والاستجابة لمطالبها المشروعة والعادلة، وتنفيذ الالتزامات السابقة”.

وحمّل “الدولة والحكومة والوزارة مسؤولية إقبار الحوار، والاستفراد بالقرارات، وما ترتب عن ذلك من ارتجال وتوترات واستياء في الوسط التعليمي، لا يفيد لا راهن المغرب ولا مستقبله في سياق دولي وإقليمي ووطني يستوجب اعتبار التعليم أولوية الأولويات”.

وفيما قرر “عقد اجتماع المكتب الوطني يوم الخميس 24 دجنبر 2020 للتداول في مختلف المستجدات، وبحث السبل النضالية لمواجهة هذا الوضع”، دعا “الأجهزة النقابية والشغيلة التعليمية إلى الرفع من وتيرة التعبئة ورص الصفوف لمواصلة النضال بأشكال نوعية للرد على قرار منع الاعتصام وقمع المناضلين وتعنيفهم، والدفاع عن المدرسة العمومية، وعن الكرامة والحقوق والمكتسبات والمطالب المشروعة والعادلة لنساء ورجال التعليم”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض