نقابيون يتهمون “النهج الديمقراطي” بالبيروقراطية والتحكم في “نقابة تعليمية”

موقع بديل-
2020-12-04T17:00:53+01:00
أخبار وطنية
موقع بديل-4 ديسمبر 2020
نقابيون يتهمون “النهج الديمقراطي” بالبيروقراطية والتحكم في “نقابة تعليمية”

وقّع 50 نقابياً على بيان معنون بـ”مناضلون نقابيون ضد البيروقراطية والتحكم”، يتهمون من خلاله حزب “النهج الديقراطي” بـتحريف خط ومبادئ القانون الأساسي “للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي”، وتحويلها إلى “ذيل سياسي” و”ملحقة” تابعة له، يُمارس فيها، وبتعبير البيان: “بيروقراطية مفضوحة ووصاية أيديولوجية مقيتة”.

وعدّد البيان، الذي توصّل موقع “بديل.أنفو” بنسخة منه، 18 نقطة، تدل بحسب الموقعين، على التحكم الحزبي الضيق.

ومن ضمنها، وبتعبير البيان: “تفاوض الحزب مع المركزية الأم “الاتحاد المغربي للشغل” حول مصير النقابة سرا، خارج الهياكل التنظيمية، كما وقع سابقاً عندما تم إقبار هياكل “التوجه الديمقراطي” بقرار حزبي”، وكذا “سيطرة الحزب على دواليب المكتب الوطني ومحاصرة كل صوت مختلف، ومركزة كل القرارات بيد شخص الكاتب الوطني والموالين له”، وكذلك “استمرار ما تبقى من المكتب الوطني في أداء مهامه رغم انتهاء صلاحياته القانونية ودون الرجوع إلى هياكل التنظيم النقابي” و”استفراد الكاتب الوطني وزمرته الحزبية بالتقرير في التنسيقيات والجبهات والتحالفات والشراكات، وتمثيل النقابة وطنيا ودوليا”..

وأدان النقابيون ما عبّروا عنه بـ”التحكم الحزبي في النقابة”، معلنين دعمهم تضامنهم المطلق مع “جميع المعتقلين السياسيين، وكل المتابعين بسبب نضالهم الحقوقي والنقابي والإعلامي، وضمنهم الكاتب الإداري لفرع تيزنيت “عمر أوزكان” الذي رفض الحزب/النقابة التضامن معه، لأسباب لا علاقة لها بما هو نقابي”، كما نددوا بـ”الطرد التعسفي للرفيق عبد الرزاق امحمدي من المكتب الجهوي للشرق بسبب فضحه للبروقراطية والتحكم”، وفقا لتعبير البيان.

ودعا موقعو البيان جميع “المناضلات والمناضلين” إلى تعليق انخراطهم مؤقتا، وتعليق جميع أنواع الأشغال داخل المكاتب الإقليمية والجهوية ومكاتب النقابات الموازية.

يشار إلى أن موقع بديل.أنفو سينشر لاحقا تفاصيل الموضوع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك.
موافق
بديل أنفو

مجانى
عرض