مختلفات

عمال أمانور يواصلون الاحتجاج أمام “أمانديس”

اعتبر الكاتب العام للمكتب النقابي للاتحاد المغربي للشغل، عبد اللطيف الرازي يوم الخميس 3 دجنبر الجاري، أن إدارة شركة “أمانور” رفضت تصحيح خطئها الجسيم المتمثل في الطرد التعسفي للممثلين النقابيين والعمال، مما ساهم في إطالة عمر هذا النزاع الاجتماعي، وفي تجويع العائلات التي عدد معاناتها لما يقارب الإحدى عشر شهرا نتيجة القرار غير المسؤول للشركة.

و أكد الرازي، أن الخطوة التصعيدية التي قررها العمال والمتمثلة في مسيرة إلى المقر الرئيسي للشركة بالرباط لا زالت قائمة مادامت الشركة لحد الآن مازالت مصرة على تجاهل المطلب العادل للعمال بعودة كافة المطرودين دون قيد أو شرط.

وكان عمال شركة “أمانور”، قد نظموا، اليوم، وقفة احتجاجية أمام مصلحة الديمومة قبالة المقر الرئيسي لأمانديس، للمطالبة بعودة كافة العمال والممثلين النقابيين ومندوبي العمال المطرودين.

ورفع المحتجون شعارات قوية للمطالبة بعودة العمال المطرودين وبوقف ما أسموه بسياسة التجويع الممنهجة للعمال ولعائلاتهم المحرومين من أجورهم لأزيد من 10 أشهر.

وتزامنت الوقفة الاحتجاجية مع اليوم ال 318 من الاعتصام والإضراب المفتوح للعمال، بمقرات الشركة بكل من طنجة، وتطوان، والرباط،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض