أخبار وطنية

ماء العينين: الهوة تتسع يوما بعد يوم بين شيوخ “البيجيدي” وشبابه

أكدت أمينة ماء العينين، نائبة برلمانية عن حزب العدالة والتنمية، أن الهوة تتسع يوماً بعد يوم بين جيل قيادة الحزب الذي تجاوز الستين والسبعين سنة، وبين شباب العشرينات والثلاثينات، داعية للانتباه لهاته المسألة.

وقالت ماء العينين، في تدوينة، إن التشبيب يعاني حالة من الانسداد في الحزب، مضيفة أن عملية التنخيب وإعداد الخلف تعاني هي الأخرى من أعطاب يُكرّسها النموذج التنظيمي للحزب الذي بات في حاجة للمراجعة.

وأشارت إلى أن هناك فكرة تتكرر دائما مفادها أنه “لا يوجد بديل عن فلان، ولا يوجد بديل عن فلانة”، مبرزة أن هذه الفكرة لا تعكس إلا “حالة نفسية عامة”، أما الواقع، وحسب البرلمانية ذاتها، يقول إن: “البديل موجود دائما.. والجميع يُعوّض”.

وشدّدت أن “النماذج التنظيمية والمسطرية الناجحة هي تلك التي تستطيع إفراز أكثر من بديل في الوقت نفسه، مع الدفع المستمر بالشباب لتعويض الشيوخ، فلا أحد يولد عارفا أو مجربا”، مذكرة بأن قيادات الحزب الحالية التي “تدفع اليوم بتهور الشباب وصغر سنهم وعدم تجربتهم، هي نفسها التي قادت الحركة الاسلامية وهيئاتها وأذرعها الجمعوية، وقادت تحولاتها الفكرية والسياسية تجاه النظام وتجاه المجتمع وقضاياه الشائكة وهي في سن شابة بين العشرينات والثلاثينات”.

وفي التدوينة ذاتها، انتقدت البرلمانية المثيرة للجدل بالبيجيدي، من أطلقت عليهم “النخب التقليدية” التي تُطالب بوقف التدوين والانتقاد خارج مؤسسات الحزب، معتبرة إياهم يعيشون في الوهم، لأن “الزمن لا يعود للوراء”، ولأن محاولة ضبط مواقع التواصل الاجتماعي “اختيار غير واقعي”.

وخاطبت نخب الحزب، قائلة إن: “البديل هو المزيد من التواصل ومحاولة إنتاج أطروحات مقنعة، مع استيعاب شباب الحزب الغاضب وعدم التفريط في طاقات وكفاءات كبيرة تتسم بالذكاء وقدر كبير من التسييس والتعبئة والانخراط، لمجرد تنامي السخط من طريقة تعبيرها عن آرائها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض