مختلفات

جمعويون ينددون بصمت وغموض الحكومة الإسبانية في قضية “غالي”

ندد “المنتدى الكناري-الصحراوي”، بـ“الصمت والغموض” الذي أبدته الحكومة الإسبانية منذ اندلاع قضية إبراهيم غالي زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية، والذي تم إدخاله سرا إلى مستشفى في (لوغرونيو) بهوية جزائرية مزورة.

وأشار المنتدى، وهو تنظيم غير حكومي، ويضم مواطنين من الأقاليم الجنوبية للمغرب ومن الجزر الكناري، في بيان نشره اليوم الجمعة، إلى أن “هذا الموقف الذي يفتقر إلى الشفافية، ستكون له تداعيات ليس فقط على العلاقات مع جارنا المغرب، ولكن أيضا على الصورة التي تعطيها إسبانيا عن نفسها في الخارج، من خلال منح حق اللجوء لشخص ثبت تورطه في انتهاكات حقوق الإنسان بشكل كاف، والعديد من ضحاياه هم من الجنسية الإسبانية”.

ويرى المنتدى “الحجج التي قدمتها الحكومة الإسبانية لاستقبال إبراهيم غالي، والمتمثلة في الأسباب والدواعي الإنسانية، أنها خالية ولا تستند على أي أساس”، منددا بـ “موقف السلطات الإسبانية التي ترفض تقديم معلومات بشأن الحالة الصحية لهذا الشخص”.

ودعا المنتدى إلى وضع المعني تحت الرقابة الأمنية، حتى لا يغادر إسبانيا بالطريقة التي دخل بها إليها، وبالتالي حتى لا يفلت من العدالة.

يُشار إلى أن إبراهيم غالي دخل إلى إسبانيا في وقت سابق من أجل تلفي العلاج، بجواز سفر جزائري، يحمل اسما غير اسمه الحقيقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض