أخبار وطنية

عائلتا الريسوني والراضي تخوضان اعتصاما أمام سجن “عكاشة”

تخوض عائلتا الصحافيين عمر الراضي، وسليمان الريسوني، اليوم الاثنين 10 ماي الجاري، اعتصام أمام سجن “عكاشة” في الدار البيضاء، احتجاجا على استمرار اعتقالهما احتياطيا منذ حوالي سنة.

وكشف إدريس الراضي والد عمر، في بث مباشر على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي، أنّ قرار الاعتصام اتخذ بعد “إصابة العائلتين باليأس من عدالة المحكمة التي لم تتحقق”.

وأضاف، أن عمر وسليمان في وضعية جد مقلقة، صحيا ونفسيا، مشيرا أن اعتقالهما ينم عن روح انتقامية.

وقال :” سليمان مريض ومضرب عن الفسحة والداوء، وعن أي شيء يمكنه أن ينقذ حياته، كذلك عمر في وضعية صحية مقلقة، وبالتالي لا يمكن الاحتفاظ بهما في السجن بمجرد شبهة، ولمدة سنة كاملة”.

وتسائل: “كيف يكون القضاء عادلا وهو يحتفظ بهذين الصحافيين الجريئين؟”

وتابع :” مكان عمر وسليمان خارج السجن، في الساحات العمومية، لكي يفضحا فساد رجال الدولة، ويساهما في تصحيح مسار البلد على مستوى التنمية والحريات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض