أخبار وطنية

“دفاعا عن كرامتهم”.. أطر صحية ترفض الالتحاق بمراكز التلقيح

رفضت الجامعة الوطنية للصحة،  ما عبّرت عنه بـ”التّعليمات الشفوية الصادرة عن وزارة الصحة، يوم عيد الفطر، الرامية لحرمان الأطر الصحية المشتغلة في مراكز تلقيح وباء كوفيد 19، وبأثر رجعي، من حقهم في الاستفادة من اليوم الثاني من عطلة عيد الفطر”.

وأشارت “الجامعة” المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، في بلاغ، إلى أن “التعليمات الشفوية” للوزارة، الداعية إلى التحـاق الأطر الصحية إلى مقـرات عملهم يوم الجمعة 14 ماي الجاري، خلفت تذمرا واستياءً كبيرين في صفوف هذه الأطر.

ولفتت إلى أن “التعليمات الشفوية” و”رسائل بعض المسؤولين عبر وسائل التواصل النصي السريع والاجتماعي”، و”الاتصالات الهاتفية”، لا يؤطرها القانون.

وأورد البلاغ أن مجموعة من المكاتب النّقابية للجامعة الوطنية للصحة، على المستويين الإقليمي والجهوي، دعت أعضاءها، والأطر الصحية بمختلف فئاتها إلى عدم التوجه، اليوم الجمعة، إلى مراكز التلقيح، خصوصا وأن الأمر يتعلق بحق أصيل تكفله كافة المواثيق والتشريعات ذات الصلة.

وأضاف البلاغ، أن المكاتب النقابية أبرزت أن تعطيل حق “اليوم الثاني من عطلة العيد”، لم يتم التأصيل له رسميا، ولا يوجد أي مبرر طارئ وقاهر لذلك، نظرا لغياب الطابع الاستعجالي، فضلا عن تعامل الإدارة مع الأمر بتعليمات شفوية تمت ترجمتها في رسائل نصية بمجموعات تواصلية تستعملها الإدارة.

وطالب البلاغ النقابي وزارة الصحة بـ”التراجع الرسمي عن قرارها المستفز -أو بنفس الوسائل التي أعلنت من خلالها عليه-، لما يشكله من ضرب لأبسط حقوق ومكتسبات نساء ورجال الصحة وعموم الأجراء، ناهيك عن الإرهاق الذي تعاني منه الأطر الصحية”.

كما طالب الوزارة بـ”صون حقوق وكرامة أطرها وتخفيف الضغط عليهم، بدءا بالإلغاء التام للعمل أيام السبت”، داعيا “كافة الأطر الصحية المعنية إلى عدم التوجه للعمل، مادام الأمر لا يتخذ طابعا رسميا، فضلا على أن ذلك يُشكل ضربا لحق أصيل”.

يُذكر أن الوزارة أطلقت حملة وطنية للتلقيح في أواخر يناير 2020، وتُحاول عبرها تمكين أكبر عدد ممكن من المواطنين المغاربة، من جرعتي تلقيح، قصد تحقيق المناعة الجماعية، وتمكّنت إلى حد الآن، من تلقيح 5.994.379 بالجرعة الأولى، وتلقيح 4.441.667 بالجرعة الثانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض