أخبار وطنية

“نظام السّخرة”.. رسالة قوية لرئيس الحكومة تتعلّق بوضع الأطر الصحية (وثيقة)

رفضت النقابة الوطنية للصحة، ما أسمته بـ”القرارات الارتجالية لبعض وزراء الحكومة”، والتي تمّ تصريفها، حسب النقابة، عبر مسؤولي وزارة الصحة عبر “اتصالات هاتفية ورسائل على الوطساب مصحوبة بتهديدات شفوية تُجبر الأطقم الصحية على الاشتغال والعمل في عملية التلقيح، يوم ثاني عيد الفطر”.

وأكدت النقابة، في رسالة مفتوحة لسعد الدين العُثماني، رئيس الحكومة المغربية، أن هذا “القرار التعسفي” يُشكّل “خرقاً سافراً لعطلة العيد المؤطرة قانونا”، مشيرة إلى أنه أثار غضب واستنكار الموظفين.

وأشارت النقابة المنضوية تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، في رسالتها، إلى أن وزراء (الداخلية والصحة والمالية) عُهد إليهم بتدبير جائحة كورونا، ولم يُعهد لهم بسن “نظام للسخرة مقنّع”، منتقدة ما عبّرت عنه بـ”التعليمات آخر ساعة” التي لا تحترم القانون.

وفيما أبرزت رفضها “للتّعليمات الشفوية والخضوع للأوامر أم الوزارات”، ولما عبّرت عنه بـ”الأسلوب السيء المُتكرر في التّعامل مع موظفي الصحة، واعتماد أسلوب السخرة المقّنع بالتهديد والوعيد”، فقد حمّلت كامل المسؤولية لرئيس الحكومة، وللوزراء المذكورين، في زيادة “الضغط على العاملين ودفع القطاع للانفجار”.

وللتنديد بـ”التعامل البئيس والسيء للحكومة ووزرائها مع الشغيلة بإنهاكها، وعدم الاعتراف بمعانتها، وعدم الاستجابة لمطالبها، وخاصة النقط الأساسية المتوافق بشأنها مع وزارة الصحة، والتي تتلكأ وزارة المالية وتتهرّب من التجاوب معها”، فقد دعت إلى تنظيم وقفات احتجاجية محلية وإقليمية وجهوية، على الساعة 11 صباحا يوم الثلاثاء 18 ماي الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
بديل أنفو

مجانى
عرض